أولمرت يؤكد لمبارك نيته الاجتماع مع عباس   
الاثنين 1427/5/9 هـ - الموافق 5/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:22 (مكة المكرمة)، 21:22 (غرينتش)

أولمرت أسف لمقتل الجنديين المصريين ومبارك أكد أهمية السلام (الفرنسية)

اختتم في شرم الشيخ لقاء قمة جمع بين الرئيس المصري حسني مبارك ورئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت.

وفي مؤتمر صحفي عقده الزعيمان عبر أولمرت عن أسفه "لمقتل اثنين من عناصر الشرطة المصرية على يد قوات إسرائيلية على الحدود بين مصر وإسرائيل يوم الجمعة".

وأكد كل من مبارك وأولمرت أن السلطات الإسرائيلية شكلت لجنة تحقيق في هذه المسألة، وأشارا إلى اتفاق تم بينهما للتنسيق الأمني لمنع تكرا هذه الحوادث.

من ناحيته أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي -الذي يقوم بأول زيارة لمصر منذ انتخابه- أنه ينوي الاجتماع مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس لبحث تحقيق تقدم في خطة خريطة الطريق.

وقال أولمرت إن الأولوية الأولى لحكومته ستكون خوض المفاوضات مع الطرف الفلسطيني على أساس الخطة التي وضعتها اللجنة الرباعية الدولية المؤلفة من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وروسيا والأمم المتحدة.

ولكن أولمرت لم يفته التأكيد على وجود سقف زمني -لم يحدده- لتطبيق خريطة الطريق قبل أن تقرر إسرائيل من طرف واحد الانتقال إلى خطة الفصل الأحادي في الضفة الغربية.

أما الرئيس مبارك فأشار إلى أهمية السلام في تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة، ووصف اللقاء مع أولمرت بأنه مثمر وبناء.

من ناحية ثانية طالب مبارك كلا من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) بوضع حد نهائي لخلافاتهما حول الاستفتاء على وثيقة الأسرى التي أعلن الرئيس الفلسطيني أنه سيجريه في الأراضي الفلسطينية في حال فشلت الحركتان في التوصل لبرنامج وطني موحد بينهما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة