الأمم المتحدة تحذر موظفيها بعد انفجارين بأفغانستان   
الخميس 1423/12/19 هـ - الموافق 20/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جندي أفغاني يحرس السيارة التي قتل بها أميركيان بعد إلقاء قنبلة على سيارتهما(ارشيف)
انفجرت قنبلة بدائية داخل منظمة الهجرة الدولية التابعة للأمم المتحدة شمالي أفغانستان، إلا أن الانفجار لم يتسبب بوقوع خسائر وفقا لتصريحات الناطق باسم الأمم المتحدة.

وكانت مكاتب وقواعد الأمم المتحدة التي تستخدمها قوات تحالف دولي تقوده واشنطن في أفغانستان قد تعرضت لهجمات متكررة في الأشهر الأخيرة إلا أن الخسائر المادية كانت محدودة.

وكان الانفجار الأول قد وقع في مقر منظمة الهجرة الدولية في قندوز ليل الثلاثاء، ثم تبعه بعد ساعة انفجار آخر بالقرب من مقر القيادة المحلي للجيش الوطني الأفغاني الذي لم يسفر كذلك عن سقوط قتلى أو جرحى، وأكد ديفد سينغ المتحدث باسم المنظمة الدولية أن هذا هو أول هجوم على الأمم المتحدة في قندوز.

وفي وقت لاحق وجهت الأمم المتحدة رسالة تحذير شديدة اللهجة إلى جميع موظفيها في أفغانستان، طالبتهم فيها بأن يكونوا حذرين من احتمال تعرضهم لأعمال إرهابية بما في ذلك احتمال تعرضهم لعمليات اختطاف.

وجاءت رسالة الأمم المتحدة وسط مخاوف من أن تؤدي الحرب المحتملة على العراق لازدياد أعمال العنف في أفغانستان، حيث يوجد الآلاف من موظفي الأمم المتحدة الذين يطاردون فلول حركة طالبان وتنظيم القاعدة.

وأكدت الأمم المتحدة في بيان أصدرته هذا الأسبوع أنه تتوفر لديها معلومات حول احتمالية ازدياد الأعمال الإرهابية ولا سيما التهديد بخطف موظفي الأمم المتحدة في أفغانستان، ونسبت الأمم المتحدة معلوماتها إلى مصادر وصفتها بأنها يعتمد عليها ويمكن تصديقها، دون أن تعطي مزيدا من المعلومات.

وطلبت الأمم المتحدة من موظفيها في أفغانستان التحرك ضمن مجموعات، أو كل ثلاثة موظفين معا على أقل تقدير، كما أوصتهم بالتقليل من التحركات غير الضرورية، أو في الأوقات التي يحظر فيها التجول في بعض مدن أفغانستان.

يذكرأن مكاتب وقواعد الأمم المتحدة التي تستخدمها قوات تحالف دولي تقوده واشنطن في أفغانستان تعرضت لهجمات متكررة في الأشهر الأخيرة إلا أن الخسائر المادية كانت محدودة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة