صالح يعتقل مرافق منافسه وجدل انتخابات اليمن يتصاعد   
الثلاثاء 25/8/1427 هـ - الموافق 19/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:39 (مكة المكرمة)، 11:39 (غرينتش)
علي عبد الله صالح وصف المعارضة في ختام حملته بأنها قوى ظلامية (الفرنسية)
 
أعلن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح اليوم اعتقال الحارس الشخصي لمرشح المعارضة في الانتخابات فيصل بن شملان بتهمة التخطيط لشن هجمات تستهدف مصالح أميركية وفندقا بالبلاد.
 
وقال صالح في مؤتمر صحفي في صنعاء قبل يوم من الانتخابات الرئاسية والبلدية "ألقينا القبض على إرهابي كبير كان ينوي القيام بعمليات ضد منشآت أميركية وفندق موفنبيك".
 
وشدد على أن الانتخابات المقررة غدا ستجري في أجواء آمنة مطمئنه من دون أي مخاوف لكنه حذر في الوقت نفسه "من وجود عمل أحمق قد يقوم به أعضاء من القاعدة أو أي منظمات ارهابية".
 
وعرض صالح صورا لمرشح الرئاسة اللقاء المشترك (الذي يضم خمسة أحزاب معارضة) وحارسه الشخصي الذي تم اعتقاله. وربط الرئيس اليمني بين الحارس والخلية التي تم اكتشافها يوم الأحد الماضي.
 
وفي هذا السياق قال سكرتير الرئيس للمعلومات عبدو برجي لوكالة الصحافة الفرنسية اسم الرجل المعتقل حسين الجرداني وهو "الحارس الشخصي لفيصل بن شملان وكان مرافقا لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن".
 
وأحبطت القوى الأمنية اليمنية هجومين كانا يستهدفان فجر الجمعة الماضي منشأتين نفطيتين في مأرب وحضرموت في جنوب شرق اليمن وجنوبه، ما أدى إلى مقتل أربعة مهاجمين وأحد الحراس.
 
وأعلن وزير الداخلية اليمني رشاد العليمي الأحد الماضي اعتقال خلية مكونة من أربعة أشخاص يشتبه بانتمائهم لتنظيم القاعدة. وقال إن هذه الخلية كانت تعد لشن هجمات في صنعاء.
 
فيصل بن شملان اختتم حملته متعهدا بإنهاء الإزمة الاقتصادية  (الفرنسية)
اختتام الحملات
ويأتي التطور الأخير فيما تتوقف الحملات الدعائية اليوم في المحافظات اليمنية، تمهيدا لإجراء الانتخابات الرئاسية الثانية منذ توحيد شطري اليمن عام 1990.
 
واختتم مرشحا الانتخابات الرئيسيان في اليمن حملتهما, قبل يومين من إجراء الانتخابات, والتي اتسمت خلال الأسابيع الماضية بتبادل حاد للاتهامات بين الحزب الحاكم وأحزاب اللقاء المشترك المعارض.
 
وفي ميدان السبعين بالعاصمة صنعاء ختم مرشح المؤتمر الشعبي العام الحاكم الرئيس صالح مهرجانه بوصفه المعارضة بأنها "قوى ظلامية", متعهدا بمكافحة الفقر ومحاربة الفساد والمفسدين.
 
وردد أنصار مرشح الحزب الحاكم بصنعاء هتافات مناوئة لكل من اللقاء المشترك ومرشحه فيصل بن شملان, واصفين المعارضة بـ"الخونة".
 
بالمقابل أنهى بن شملان حملته الانتخابية بمدينة البيضاء, متعهدا بإنهاء الأزمة الاقتصادية وتحسين الأحوال المعيشية للمواطنين, منتقدا في الوقت ذاته ما وصفه بالجمود في بناء الدولة, وشيوع البطالة والفقر وسوء الخدمات وتدني التعليم والرعاية الصحية.
 
وهاجم بن شملان من وصفهم بـ"المرجفين" و"الكاذبين" الذين يهاجمون اللقاء المشترك, مجددا وعوده بتحقيق المواطنة المتساوية للجميع ونشر التسامح ونبذ الفتن.
 
ويذكر أن خمسة مرشحين يخوضون الانتخابات الرئاسية باليمن أبرزهم صالح وبن شملان, ومن المقرر أن يتوجه الناخبون إلى صناديق الاقتراع غدا لاختيار رئيس للبلاد لمدة سبع سنوات قادمة.
 
يشار إلى أن صالح الذي يرأس اليمن منذ عام 1978 أعلن في يونيو/حزيران الماضي نيته الترشح لولاية جديدة مدتها سبع سنوات متراجعا بذلك عن وعد قطعه على نفسه العام الماضي بعدم الترشح.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة