انضمام كرواتيا لأوروبا رهن تعاونها مع محكمة جرائم الحرب   
الاثنين 1425/12/20 هـ - الموافق 31/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:08 (مكة المكرمة)، 15:08 (غرينتش)
الجنرال السابق بافل ستروغار
أخذ حكما مخففا (الفرنسية)
قال مفوض توسيع عضوية الاتحاد الأوروبي إن كرواتيا لا تتعاون بما فيه الكفاية مع محكمة جرائم الحرب الدولية بما يؤهلها للدخول في محادثات بدء انضمامها إلى الاتحاد.
 
وأوضح أولّي رِهن أنه لو طلب منه تقديم توصيته الآن حول هذا الموضوع فإنه لا يمكنه التوصية ببدء هذه المحادثات مع كرواتيا.
 
وأكد رهن في مؤتمر صحفي لاحق أنه إذا لم يحدث تقدم على صعيد تعاون كرواتيا مع المحكمة الدولية فإن الاتحاد مستعد لتأجيل مفاوضات انضمامها إليه.
 
وأشار المفوض الأوروبي إلى أن معلومات المحكمة الدولية تشير إلى أن كرواتيا كان بإمكانها أن تسلم الجنرال السابق أنتي غوتوفينا المتهم بجرائم حرب إذا توافرت لديها الإرادة السياسية لذلك.
 
واتهم رهن الحكومة الكرواتية بأنها كانت على اتصال مباشر مع غوتوفينا الذي يعتقد الآن أنه إما في كرواتيا أو الجانب الكرواتي من البوسنة.
 
إدانة جنرال
من ناحية ثانية أدانت محكمة الجزاء الدولية ليوغسلافيا السابقة الجنرال اليوغسلافي السابق بافل ستروغار بتهمة التقصير في وقف قصف الجيش اليوغسلافي لمدينة دوبروفنيك الكرواتية عام 1991.
 
وحكمت المحكمة التي انعقدت في لاهاي على الجنرال ستروغار (71 عاما) بالسجن ثمانية أعوام لأنه لم "يوقف الهجوم على المدينة في حين كان باستطاعته ذلك وكان عليه القيام به".
 
غير أن القضاة أسقطوا عن الجنرال تهما أشد خطورة أهمها القتل واكتفوا بتحميله مسؤولية مهاجمة المدنيين والتسبب في تدمير مدينة دوبروفنيك المسجلة في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونيسكو) كتراث عالمي للإنسانية منذ العام 1979.
 
كما أخذ القضاة بعين الاعتبار تدهور الوضع الصحي للمتهم وتقدمه في السن وعوامل شخصية أخرى في تخفيف الحكم الصادر بحقه.
 
وكانت هيئة الاتهام طلبت إنزال عقوبة السجن بالجنرال ستروغار من 13 إلى 15 عاما.
 
يأتي هذا الحكم في وقت تبدأ فيه المحكمة اليوم الاثنين محاكمة القائد السابق لجيش البوسنة سفير خليلوفيتش بتهمة ارتكاب جرائم حرب ضد مدنيين من كروات البوسنة عام 1993.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة