مفتشون دوليون يصلون سول لبحث برنامجها النووي   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:02 (مكة المكرمة)، 5:02 (غرينتش)

بان كي مون مطمئن لنتائج التفتيش (الفرنسية)
وصل إلى سول اليوم فريق من المفتشين الدوليين للكشف عن الاختبارات النووية غير القانونية التي أجرتها كوريا الجنوبية ودفع الكشف عنها كوريا الشمالية للتمسك ببرنامجها النووي.

وسيقوم فريق التفتيش التابع للوكالة الدولية للطاقة الذرية بزيارة موقعين نوويين واستجواب عدد من العلماء النوويين الكوريين الجنوبيين.

وكانت الوكالة قد بدأت تحقيقاتها في الموضوع قبل ثلاثة أسابيع عندما كشفت سول أن علماءها قاموا سرا ومنذ عام 1982 باستخراج كمية ضئيلة من البلوتونيوم وبتخصيب اليورانيوم منذ أربعة أعوام.

وأعلنت سول أن أغراض هذه الاختبارات علمية وأنها لا تملك أي طموحات لتطوير أسلحة نووية، فيما شدد وزير خارجيتها بان كي مون أن كلمة الفصل في طبيعة البرنامج النووي لبلاده ستكون للمفتشين الدوليين.

وتسببت المفاجأة الكورية الجنوبية في إفساد الجهود الدولية لإرغام كوريا الشمالية على تفكيك برنامجها النووي. وظهر ذلك في فشل الجهود لعقد جولة ثالثة من المفاوضات السداسية بشأن البرنامج الكوري الشمالي والتي كان من المفترض أن تعقد نهاية الشهر الجاري بعد أن تشددت بيونغ يانغ في موقفها متذرعة بماضي جارتها الجنوبية النووي.

وكان متحدث باسم وزير الخارجية الكوري الشمالي قد أشار الجمعة إلى أن بيونغ يانغ لن تشارك في أي مفاوضات حول برنامجها النووي ما لم تتضح الحقيقة كاملة حول برنامج سول النووي، مضيفا أن الولايات المتحدة تكيل في هذا السياق بمكيالين.

من جهته أعلن متحدث باسم البيت الأبيض أن الولايات المتحدة لا ترى في الأنشطة النووية الكورية الجنوبية جزءا من برنامج لتطوير الأسلحة بل مجرد تجارب مخبرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة