ترحيل الحجاج بأوامر أميركية   
الأربعاء 1423/12/4 هـ - الموافق 5/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اهتمت الصحف العربية الصادرة اليوم بالخطاب الذي سيلقيه وزير الخارجية الأميركي كولن باول في مجلس الأمن عن الدلائل الأميركية على انتهاك العراق لقرارات مجلس الأمن بشأن امتلاك أسلحة الدمار الشامل, إضافة إلى طلب الولايات المتحدة من بعض الدول العربية والإسلامية إجلاء حجاجها من الأراضي المقدسة فور انتهاء موسم الحج بأربعة أيام على الأكثر, ونقل القمة العربية من المنامة إلى القاهرة.

أدلة دامغة

أواخر عام 1990 وقفت فتاة نحيلة أمام الكونغرس الأميركي تروي بتأثر كيف شاهدت القوات العراقية تنتزع الرضع الخدج من حضاناتهم الصناعية في إحدى مستشفيات الكويت وتقذف بهم على الأرض بقسوة وتسرق الحضانات, وإذا بها ابنة السفير الكويتي في واشنطن

عبد الباري عطوان/القدس العربي

فقد وصف رئيس تحرير صحيفة القدس العربي عبد الباري عطوان الأدلة الدامغة التي يزمع وزير الخارجية الأميركية كولن باول كشفها أمام مجلس الأمن اليوم بأنها ليست إلا أدلة جديدة مفبركة ضد العراق, وأورد أمثلة سابقة منها أنه في لقاء مع العاهل السعودي الملك فهد بن عبد العزيز في جدة بعد اجتياح القوات العراقية للكويت عام 1991, قذف وزير الدفاع الأميركي وقتئذ ديك تشيني على طاولة الاجتماع صورا قال إن أقمار التجسس الأميركية التقطتها وترصد تحرك قوات عراقية نحو الحدود السعودية بهدف احتلال منابع النفط في المنطقة الشرقية, وكان الهدف إرسال قوات أميركية إلى الجزيرة العربية, وقرر الملك فهد أن يبلع الطعم رغم معارضة شقيقه وولي عهده الأمير عبد الله ومطالبته بالتأني والتمحيص قبل اتخاذ القرار.

ويضيف عطوان: وفي أواخر عام 1990 وقفت فتاة نحيلة أمام الكونغرس الأميركي تروي بتأثر كيف شاهدت القوات العراقية تنتزع الرضع الخدج من حضاناتهم الصناعية في إحدى مستشفيات الكويت وتقذف بهم على الأرض بقسوة وتسرق الحضانات, وإذا بها ابنة السفير الكويتي في واشنطن.

أما البطة الشهيرة الملوثة بالنفط على ضفاف الخليج والتي وظفت صورتها بإحكام لإظهار حجم الدمار الذي ألحقه النظام العراقي بالبيئة, فلم تعرف الخليج في حياتها وأن الشاطئ الذي صورت فيه كان خليج ألاسكا.

ويتابع الكاتب أنه إذا كان هدف باول الظفر بقرار دولي جديد لضرب العراق فإن الحرب واقعة لا محالة والعراق هو المستهدف, ولن تكون الشعوب العربية خاسرة فيها وإنما الأنظمة الفاسدة التي أهدرت ثرواتها وسرقت أموالها وحرمتها من أبسط حقوقها.

القمة العربية

وزراء الخارجية العرب سيبحثون في اجتماعهم الطارئ في القاهرة منتصف هذا الشهر إمكانية إيفاد وفد عربي رفيع المستوى لمقابلة الرئيس العراقي صدام حسين

السفير اللبنانية

وعن القمة العربية المقبلة والتي نقل مقر انعقادها من المنامة إلى القاهرة ذكرت صحيفة السفير اللبنانية أن وزراء الخارجية العرب سيبحثون في اجتماعهم الطارئ في القاهرة منتصف هذا الشهر إمكانية إيفاد وفد عربي رفيع المستوى لمقابلة الرئيس العراقي صدام حسين.

وتُفيد الصحيفة نقلاً عن مصادر دبلوماسية أن نقل مكان القمة من المنامة إلى القاهرة يعود لاعتبارات عدة من بينها رفض وفود عربية وقادة عرب المشاركة في قمة تُعقد بحماية القوات الأميركية التي تحتل المنامة الآن, وأن دولاً خليجية ما زالت تتوجس من استقبال وفود عراقية رفيعة المستوى وتخشى حصول مواجهات مع دول صديقة لها نتيجة لذلك.

إعادة الحجاج فورا
وفي خبر آخر ذكرت الصحيفة نقلاً عن مصادر دبلوماسية أن العديد من الدول الإسلامية تلقت إشارات أميركية تطلب منها إعادة حجيجها في مهلة أقصاها أربعة أيام بعد أداء مناسك الحج في الديار المُقدسة.

وفي موضوع آخر نقلت صحيفة الحياة عن رئيس لجنة المفتشين الدوليين في العراق هانز بليكس في حديث ينشر غدا أن هناك خططا طارئة لإجلاء المفتشين إذا وقعت الحرب لكنه رفض الكشف عن تفاصيلها.

وقال بليكس للصحيفة إن المفتشين لم يجدوا أي أسلحة دمار شامل في العراق، لكنه قال إن ما يبعث على القلق أن تعداد الأسلحة المحظورة يطرح أسئلة كبيرة تبقى مفتوحة وقد تشير إلى استمرار وجود بعض الأشياء وهذا شيء لا يمكننا استبعاده.

وطالب بليكس السلطات العراقية بتلبية ثلاثة مطالب أثناء زيارته إلى بغداد مع المدير العام للوكالة الدولية للطاقة وهي الموافقة على المقابلات المنفردة مع العلماء داخل العراق أو خارجه، والسماح لطائرات يو/2 بالتحليق في سماء العراق, وإعلان أنهم سيصدرون تشريعات تحظر على أي مواطن عراقي التعامل مع أسلحة الدمار الشامل.

وفي خبر انفردت به صحيفة الشرق الأوسط على صفحتها الأولى قالت فيه إن الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي أعرب عن استعداده للتوسط بين الرئيسين الأميركي والعراقي من أجل إنقاذ السلام العالمي، كما كشفت الصحيفة عن أن تدفق الجنود الأميركيين إلى شمال العراق أصبح يوميا.

وتشير الصحيفة إلى أن وكالة المخابرات المركزية سي أي إي بدأت حملة لملاحقة واعتقال عناصر الاستخبارات العراقية في الخارج منعا لهجمات قد تستخدم فيها أسلحة كيماوية وبيولوجية على أهداف أميركية.

وفي موضوع آخر تكشف الصحيفة عن تقرير سري أعده مسؤول الإسكان في الداخلية الإسرائيلية وقدمه لرئيس الوزراء أرييل شارون يحذر فيه من ظاهرة تعدد الزوجات في أوساط الفلسطينيين الأمر الذي يشكل تهديدا ديمغرافيا لإسرائيل. وأشارت الصحيفة إلى أن مساعدي شارون يعدون مشروع قانون لمكافحة ظاهرة تعدد الزوجات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة