الزيات: إسلاميو مصر يحاكمون بتهم دعم الانتفاضة   
الأربعاء 1422/9/19 هـ - الموافق 5/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

منتصر الزيات

قال محام يدافع عن إسلاميين مصريين أحيلوا إلى محكمة عسكرية بتهمة الإرهاب، إن موكليه لم يفعلوا سوى جمع أموال لمصلحة الانتفاضة الفلسطينية، وهم بذلك إنما يترجمون إرادة الشعب المصري.
وقال المحامي منتصر الزيات أمام المحكمة العسكرية العليا في القاهرة إن موكليه في القضية التي يحاكم فيها 94 شخصا بينهم ثلاثة داغستانيين ويمني، متهمون بتقديم دعم للانتفاضة وحركة حماس ومساندتها بالمال والسلاح.

وأضاف "هذا هو أساس القضية، وإذا صح فهم يعبرون عن إرادة الشعب المصري ونحن نشاهد الاعتداءات البشعة واللاإنسانية وحرب الإبادة التي تمارسها إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني والسلطة الفلسطينية".

وأوضح الزيات الذي يدافع منذ سنوات عن الأعضاء المتهمين بالانتماء إلى منظمات إسلامية "لا تعليق لنا على الموقف الرسمي للحكومة المصرية، ولكن لا أحد يستطيع مصادرة حق الشعوب في مساندة ودعم الشعب الفلسطيني". وأكد أن "قتلة الفلسطينيين وقتلة النساء والأطفال في فلسطين يجب أن يقدموا للمحاكمة".

ويواجه المتهمون تهما مختلفة منها الانتماء إلى "منظمة غير مشروعة تهدف إلى تعطيل أحكام القانون والدستور والاعتداء على الحريات الشخصية التي كفلها الدستور والقانون باستعمال الإرهاب".

كما اتهمت المحكمة عددا من المتهمين بالتخطيط "لاغتيال رجال الأمن والشخصيات العامة وتفجير المنشآت العامة". وأكد عدد من المتهمين أنهم تعرضوا للتعذيب أثناء اعتقالهم واتهموا السلطات المصرية بما وصفوه "تقديمهم قربانا للولايات المتحدة" إثر هجمات 11 سبتمبر/ أيلول الماضي. وطالبت منظمة العفو الدولية الحكومة المصرية بالتأكد من وجود ضمانات فعلية لمنع ممارسة التعذيب بحق المعتقلين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة