كويزومي يسعى للقاء الرئيس الصيني على هامش آبك   
الثلاثاء 1426/9/23 هـ - الموافق 25/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:38 (مكة المكرمة)، 12:38 (غرينتش)
زيارة كويزومي لنصب ياسوكوني أغضبت الصين وكوريا الجنوبية (الفرنسية-أرشيف)

دعا رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي اليوم الثلاثاء إلى اجتماع مع الرئيس الصيني هو جينتاو على هامش قمة آبك الشهر القادم، رغم تلميحات من الصين إلى أن زيارة كويزومي لنصب يخلد ذكرى قتلى الحرب في طوكيو يجعل ذلك صعبا.

وقال كويزومي إن "موقف اليابان الأساسي هو الصداقة مع الصين", مشددا على أن عقد مثل هذا الاجتماع سيكون مفيدا. كما أكد رئيس الوزراء الياباني أنه يزور النصب للصلاة من أجل السلام وليس لتمجيد الحرب، على حد قوله. 

ونقلت وكالة أنباء كيودو اليابانية عن وو داوي نائب وزير الخارجية الصيني قوله إنه سيكون من الصعب جدا ترتيب قمة يابانية صينية على هامش اجتماع زعماء منتدى التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادي (آبك) الذي سيعقد يومي 18 و19 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل في بوسان بكوريا الجنوبية.

كما قال وو أيضا إن زيارات كويزومي المتكررة لياسوكوني "جرحت مشاعر الشعب الصيني".

وكانت الصين قد ألغت زيارة مزمعة لوزير الخارجية الياباني نوبوتاكا ماتشيمورا بعد أن زار كويزومي النصب في السابع عشر من أكتوبر/تشرين الأول الحالي في خامس زيارة منذ تولى منصبه عام 2001.

وقد احتجت بكين وسول بعد أن زار كويزومي الأسبوع الماضي نصب ياسوكوني الذي يعتبره الكثيرون في الصين وكوريا الجنوبية رمزا للماضي العسكري لليابان لأنه يخلد ذكرى عسكريين متهمين بجرائم حرب إلى جانب 2.5 مليون ياباني قتلوا في الحرب.

من جانبها قالت كوريا الجنوبية إنه من غير المرجح أن يعقد الرئيس روه موه هيون قمة دورية مع كويزومي في وقت لاحق من هذا العام. لكنها أعلنت أمس الاثنين أن وزير الخارجية بان كي مون سيزور اليابان في السابع والعشرين من الشهر الجاري رغم قولها الأسبوع الماضي إن المناخ غير مناسب لمثل هذه الزيارة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة