انتهاء إضراب فنزويلا والمعارضة تلجأ للعرائض   
الاثنين 1/12/1423 هـ - الموافق 3/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محطة للوقود في وسط العاصمة كراكاس مغلقة بسبب الإضراب
أنهت المعارضة الفنزويلية رسميا مساء أمس الأحد إضرابا كانت أعلنته ضد الرئيس هوغو شافيز. وقد شل هذا الإضراب اقتصاد البلاد مدة 63 يوما وقلص الصادرات النفطية بشكل كبير.

وأعلن المتحدث باسم المعارضة خلال مؤتمر صحفي أن منظمته لن تتخلى مع ذلك عن آلاف العمال في شركة النفط الفنزويلية الذين سرحتهم الحكومة لمشاركتهم في الإضراب.

وقال إن "التنسيق الديمقراطي يعلن بتحمله مسؤولياته أمام البلاد، بداية مرحلة جديدة تحمل المزيد من الأمل والمطالب التي تأخذ أشكالا جديدة بهدف دعم طاولة المفاوضات والاتفاقات".

في الوقت نفسه بدأ المعارضون للرئيس الفنزويلي حملة واسعة للتوقيع على عريضة تدعو إلى تخفيض فترة ولايته وإجراء انتخابات مبكرة العام الحالي.

وتحتاج المعارضة لتحقيق مطلبها جمع توقيعات 15% من الناخبين البالغ عددهم 12 مليون مواطن في فنزويلا أي نحو 1.8 مليون توقيع. وكان شافيز الذي نجا من محاولة انقلاب فاشلة العام الماضي ولا يزال يحظى بتأييد الأغلبية الفقيرة من المواطنين، قد أعيد انتخابه عام 1998 لفترة ولاية ثانية تستمر حتى عام 2007.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة