مناورات كينية أميركية شرق أفريقيا الشهر المقبل   
الجمعة 1422/11/5 هـ - الموافق 18/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت الولايات المتحدة اليوم إن مناورات عسكرية مع كينيا قد تجرى الشهر المقبل في الساحل الشرقي لأفريقيا الذي تجوبه قوات بحرية أميركية لمراقبة الصومال حيث يعتقد أن عناصر من القاعدة قد يفرون إليه من أفغانستان.

وأوضحت السفارة الأميركية في العاصمة الكينية نيروبي أن هذه المناورات مخطط لها منذ بداية العام الماضي ولا علاقة لها بالحرب على الإرهاب التي دفعت الولايات المتحدة لقيادة حملة دولية في هذا الصدد.

وتوجه مسؤولون أميركيون في الآونة الأخيرة إلى كينيا المجاورة للصومال الذي تشير دلائل إلى أنه سيكون هدفا للحملة الأميركية في مرحلة من مراحلها التي بدأت بأفغانستان.

وتخشى الولايات المتحدة أن يؤدي غياب سلطة مركزية قوية في الصومال إلى جعل هذا البلد ملاذا آمنا للجماعات التي تعتبرها واشنطن راعية للإرهاب. وتقول الإدارة الأميركية إن الهدف من المناورات العسكرية مع كينيا أحد حلفاء واشنطن في شرق أفريقيا مساعدة البلدين على العمل سويا بصورة أكثر فاعلية في المجال الأمني والعسكري.

وتشمل المناورات إنزال قوات بحرية أميركية من البوارج الحربية المنتشرة على سواحل كينيا وذلك قبل أن تنضم إليها قوات كينية برية لإجراء مناورات برية على الساحل الكيني. ولم يحدد موعد معين للمناورات أو المدة التي تستغرقها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة