الرئاسة الإندونيسية تنفي تصريحات منسوبة لواحد   
الأربعاء 1422/2/22 هـ - الموافق 16/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عبد الرحمن واحد
نفت الرئاسة الإندونيسية تصريحات منسوبة للرئيس عبد الرحمن واحد أعرب فيها عن توقعه عقد جلسة خاصة تمهد لعزله، وأكدت أن الرئيس اعترف فقط بوجود إمكانية لمساءلته. ويجتمع رؤساء الكتل البرلمانية لمناقشة احتمال حدوث تغير في الرئاسة، وتحديد موعد جلسة مساءلة واحد في تهمتين موجهتين ضده ربما تؤدي إلى عزله.

وقال كبير المتحدثين باسم الرئيس الإندونيسي ويمار ويتويلر "لم يقل قط إنه يتوقع مساءلته.. لقد أعدنا الاستماع إلى التسجيل.. وقد اعترف بوجود إمكانية للمساءلة لكنه لم يقل إنه سيساءل".

وكان قد نسب أيضا إلى واحد قوله أمس خلال ندوة بقصر الرئاسة إنه لن يستقيل بالرغم من النداءات المتصاعدة المطالبة بتنحيته، مشددا على أنه سيخوض حملة انتخابية حال عزله تمهيدا لترشيح نفسه مرة أخرى للرئاسة في انتخابات عام 2004.

في هذه الأثناء يعقد رؤساء الكتل البرلمانية اجتماعا مغلقا في فندق بالعاصمة جاكرتا اليوم لبحث الخطوات الخاصة بمساءلة الرئيس واحد، والتغييرات التي يمكن أن تترتب على عزله.

وقال عرفان بانيغورو رئيس الكتلة البرلمانية لحزب الشعب الديمقراطي (حزب نائبة الرئيس ميغاواتي سوكارنو بوتري) إن الاجتماع "مهم جدا لمناقشة الأمور الهادفة إلى حل الأزمة الإندونيسية".

أربعة قتلى في آتشه
قوات إندونيسية في آتشه (أرشيف)
في غضون ذلك لقي أربعة أشخاص بينهم شرطيان مصرعهم في أحدث موجة عنف بإقليم آتشه في إطار المواجهات المستمرة بين قوات الأمن وحركة تحرير آتشه الانفصالية.

وقال متحدث باسم الشرطة إن مواجهة مسلحة وقعت بين قوات الأمن ومسلحي الحركة جنوب الإقليم مما أسفر عن مصرع مواطنين.

وأضاف المتحدث أنه في حادث آخر هاجم الانفصاليون دورية للشرطة غربي الإقليم مما أدى إلى مصرع شرطيين. وذكر شهود عيان أن 30 منزلا ومحلا تجاريا تعرضت لدمار أثناء مطاردة الشرطة للانفصاليين.

وتأتي المصادمات بعد يوم من تصريح وزير الخارجية الإندونيسي علوي شهاب بأنه سوف يزور أميركا لطمأنة المسؤولين هناك على أن الجيش الإندونيسي لن يشن هجمات موسعة للقضاء على حركة تحرير آتشه.

وأضاف أنه سوف يشرح لقادة الكونغرس الأميركي أن بلاده تؤيد فتح حوار مع الانفصاليين والإسراع بتنمية الإقليم. وكانت الحكومة الإندونيسية قد أعلنت الشهر الماضي أن الحركة تعد جماعة محظورة قانونا، وأرسلت 1100 جندي قوة إضافية إلى الإقليم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة