قتلى وجرحى في اشتباكات مع جماعتين جنوب الفلبين   
السبت 1429/8/29 هـ - الموافق 30/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 18:58 (مكة المكرمة)، 15:58 (غرينتش)

وتيرة العنف ازدادت بعد إلغاء الحكومة اتفاقا لتوسيع الحكم الذاتي مع مورو (الفرنسية)
قتل أربعة جنود فلبينيين في مواجهات مع مسلحين يشتبه بأنهم من جماعة أبو سياف فيما قضى خمسة من مقاتلي جبهة تحرير مورو الإسلامية في اشتباكات جنوبي البلاد.

وقال الجيش الفلبيني إن عشرة من جنوده أصيبوا أيضا بجراح في معارك في مدينة باتيكول الجنوبية، وإن المواجهات لا تزال متواصلة.

وتتهم الفلبين والولايات المتحدة جماعةَ أبو سياف بالارتباط بتنظيم القاعدة، وتحملها مسؤولية مجموعة هجمات آخرها حريق سفينة قبالة مانيلا في فبراير/ شباط الماضي أدى إلى مقتل نحو مائة شخص.

وفي تطور آخر، أفاد مسؤول بارز في الشرطة الفلبينية بمقتل خمسة من مقاتلي جبهة تحرير مورو في اشتباكات مع مجموعة من المسلحين القبليين في بلدة لاك سيبو بإقليم ساوث كوتاباتو جنوبي العاصمة مانيلا.

وقال روبرت كوينيسالا إن رجال القبائل سلحوا أنفسهم منذ أن عاود مقاتلو مورو الهجوم على البلدات جنوبي الفلبين عقب ارتفاع وتيرة العنف جراء إيقاف المحكمة العليا اتفاقا مع مورو لتوسيع الحكم في المنطقة التي تتمتع بحكم ذاتي في جزيرة مينداناو ذات الغالبية المسلمة.

وفي الإقليم نفسه، ذكر المتحدث العسكري الإقليمي راندولفك بانغبانغ أن القوات الفلبينية اشتبكت الجمعة مع مقاتلين من حركة مورو في بلدة داتو ساودي أمباتوان بإقليم مينداناو، مشيرا إلى أن المجموعة لاذت بالفرار بعد ساعتين من القتال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة