إيران تتهم أميركا بإعاقة ثورة مصر   
الخميس 1432/3/8 هـ - الموافق 10/2/2011 م (آخر تحديث) الساعة 14:19 (مكة المكرمة)، 11:19 (غرينتش)
لاريجاني قال إن انتفاضتيْ مصر وتونس أطلقتا لإقرار حقوق شعبيْ البلدين (رويترز-أرشيف)

اتهم رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني أميركا وإسرائيل بإعاقة حركة الشعبين المصري والتونسي، في وقت حذر فيه مسؤول إيراني كبير المعارضة من مغبة تنظيم تجمعات داعمة لاحتجاجات مصر وتونس لا ترعاها الحكومة.

ونسبت وسائل إعلام إيرانية إلى لاريجاني قوله اليوم -بعد عودته من زيارة إلى قطر- إن أميركا وإسرائيل تعرقلان بوسائل شتى حركة الشعبين التونسي والمصري التي وصفها بأنها صيحة أطلقت في إطار إقرار حقوقهما.

وأضاف أن زيارته إلى قطر كانت حافلة، حيث أجرى محادثات واسعة بخصوص الحركات الشعبية في تونس ومصر مع الدول الصديقة بالمنطقة، وتبادل وجهات النظر خاصة مع المسؤولين القطريين.

وكان مرشد الثورة الإيرانية علي خامنئي وصف الجمعة قبل الماضية احتجاجات مصر وتونس بأنها "صحوة إسلامية" جاءت بإلهام من الثورة الإسلامية الإيرانية، وتوقع أن تؤذن بـ"هزيمة منكرة للولايات المتحدة في الشرق الأوسط"، وهي تصريحات أدانتها القاهرة ووصفتها بأنها تدخّل في سيادتها، وتعبير عن "مكنون ما يعتمل في صدر النظام الإيراني من أحقاد" تجاهها.


المعارضة الإيرانية
وقالت المعارضة الإيرانية إنها ستنظم هذا الاثنين تجمعا حاشدا في طهران تأييدا لاحتجاجات مصر وتونس، وخصصت لذلك صفحة على فيسبوك انضم إليها 20 ألف عضو حتى الآن.

لكن المدعي العام الإيراني حذر المعارضة مما سماه رد فعل الشعب الإيراني اليقظ إذا مضت في خطتها هذه.

ونقلت وكالة مهر شبه الرسمية عن غلام حسين محسني أجئي قوله إن على المعارضة -إذا كانت تريد التعبير عن تضامنها مع احتجاجات مصر وتونس- الانضمام إلى تجمعات حاشدة ترعاها الحكومة وتشمل كل البلاد هذه الجمعة في ذكرى الثورة الإسلامية.

وتأمل المعارضة أن يسمح تجمعها بإحياء الحركة الخضراء التي تشكلت في أعقاب انتخابات 2009 الرئاسية، والتي كان آخر تجمع حاشد لها في ديسمبر/كانون الأول الماضي، وهو تجمع فرقته الشرطة، وانتهى بمقتل ثمانية أشخاص.

واعتبر مهدي كروبي -وهو أحد رموز الحركة الخضراء، في حديث لنيويورك تايمز- أن نجاح انتفاضة مصر سيحقق "حريات ديمقراطية مفقودة" في إيران، وسيظهر أن هذا البلد "لم يلحق بالركب"، و"لم يمض قدما في مبادئ الثورة".


 

 

 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة