المستوطنون يتوقعون انتخابات مبكرة في إسرائيل   
السبت 16/4/1425 هـ - الموافق 5/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شارون يسعى لتفادي إجراء انتخابات مبكرة (الفرنسية-أرشيف)

قال المتحدث باسم مجلس المستوطنين اليهود شاؤول غولدشتاين إن قرار رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون إقالة اثنين من وزرائه يمكن أن يؤدي إلى إدخال إسرائيل في أزمة سياسية تعجل بإجراء انتخابات مبكرة خلال شهر أو شهرين.

وجاء قرار إقالة الوزيرين اللذين ينتميان إلى حزب الاتحاد القومي اليميني المتطرف المشارك في ائتلاف مع حزب الليكود، لضمان الموافقة على خطة شارون للانسحاب من قطاع غزة التي سيتم التصويت عليها غدا الأحد.

وقالت الأنباء إن وزير السياحة الإسرائيلي بني إيلون قام بعدة مناورات للتهرب من تسلم رسالة إقالته حتى يحتفظ بحقه في التصويت على خطة الانسحاب. من جهته اعتبر وزير البنية التحتية أفيغدور ليبرمان أن خطة شارون تعد نقضا لتعهداته التي انضم بموجبها حزب الاتحاد القومي إلى الحكومة الائتلافية.

وبعد خروج الاتحاد القومي الديني المتطرف أصبح مصير حكومة شارون في يد حزب متطرف صغير آخر هو الحزب القومي الديني الذي هدد بالخروج من الحكومة إذا مررت خطة غزة.

وفي حال انسحاب الحزب القومي الديني من حكومة شارون فإنها ستفقد أغلبيتها في الكنيست ويضطر رئيس الوزراء إلى تعديل حكومته مما يفتح المجال أمام تشكيل حكومة وحدة أو الدعوة لانتخابات مبكرة. وقال مصدر مطلع قريب من شارون إن رئيس الوزراء الإسرائيلي يأمل تفادي الدعوة لإجراء انتخابات جديدة.

فلسطيني يتصدى بالحجارة
لآليات الاحتلال في رام الله (الفرنسية-أرشيف)
اجتياح رام الله
ميدانيا أصيب ثلاثة فلسطينيين برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي بينما اعتقل ستة فلسطينيين آخرين خلال عملية عسكرية واسعة نفذها الجيش الإسرائيلي مساء أمس في رام الله بالضفة الغربية.

وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن قوة عسكرية إسرائيلية عسكرية توغلت في وسط رام الله تدعمها المروحيات. وأضافت المصادر أن شبانا فلسطينيين ألقوا الحجارة تجاه العربات العسكرية، وأطلق الجنود الإسرائيليون تجاههم الرصاص المطاطي.

وأفاد مراسل الجزيرة في فلسطين بأن قوات الاحتلال حاصرت مبنى سكنيا يقطنه طلبة في منطقة عين مصباح برام الله.

وقد اقتحمت قوات الاحتلال المبنى بذريعة وجود فدائي مفخخ فيه، وأخرجت كل ساكنيه. وأفاد شهود عيان بأن الجنود الإسرائيليين اعتقلوا أربعة أشخاص كانوا داخل المبنى بينما احتجزوا بقية السكان خارجه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة