إضراب شامل يسود نيجيريا واعتقال زعيم نقابات العمال   
الأربعاء 1422/11/2 هـ - الموافق 16/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ألقت الشرطة النيجيرية القبض اليوم على زعيم نقابات العمال في نيجيريا مع بدء سريان إضراب شامل كان قد دعا إليه من أجل إجبار الحكومة على التراجع عن فرض زيادات كبيرة على أسعار الوقود.
وقال مسؤولون إن الشرطة قامت باعتقال آدمز أوشيمهول بسبب دعوته لإضراب وصفته السلطات بأنه غير قانوني.

وأضاف المسؤولون أن الشرطة ألقت القبض على القيادي النقابي الذي كان يتحدث مع حراس يقفون أمام بوابة النقابة العمالية لمنع الموظفين من التوجه إلى العمل في العاصمة أبوجا ثم اقتحمت الشرطة المكان وأطلقت غازات مسيلة للدموع.

وكان آدمز وهو رئيس مؤتمر العمل النيجيري الذي يضم مجموعة من النقابات العمالية قد أعطى أوامره للعمال بعدم التوجه إلى العمل إلى أجل غير مسمى احتجاجا على زيادة نسبتها 18% في أسعار الوقود بدأت من الأول من يناير/ كانون الثاني الجاري.

وقال مسؤول حكومي اتحادي في المكان الذي شهد تدخل رجال الشرطة لقد قاد رئيس مؤتمر العمل النيجيري المتظاهرين وألقي القبض عليهم جميعا بمن فيهم آدمز نفسه. وأكد بيان للشرطة نبأ اعتقال آدمز وتسعة من القادة النقابيين كما أكد البيان أيضا أن هؤلاء سيواجهون تهمة الإخلال بالنظام العام.

وأصدرت الرابطة الدولية لنقابات العمال الحرة بيانا من بروكسل أدانت فيه اعتقال القادة النقابيين في نيجيريا وطالب بالإفراج عنهم، واعتبر البيان أن الإضراب حق معترف به دوليا.

ورغم تهديدات الحكومة باستخدام القوة لقمع الإضراب فإنه يبدو أن الإضراب أصاب العاصمة التجارية لاغوس ومعظم المدن الإقليمية بالشلل. وأغلقت المدارس والبنوك والمتاجر والأسواق ومحطات البنزين أبوابها كما خلت الشوارع تقريبا من السيارات.

ويتهم القادة النقابيون الرئيس أولسيغون أوباسانجو بالخضوع لضغوط الدائنين الغربيين الذين يشترطون تخلي الحكومة عن الدعم الذي تقدمه داخليا من أجل ضمان الحصول على المعونات الأجنبية لمواجهة ديون البلاد التي تبلغ حوالي 30 مليار دولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة