دول غربية تدعو موسكو إلى احترام وحدة أراضي جورجيا   
الخميس 1429/4/19 هـ - الموافق 24/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 6:36 (مكة المكرمة)، 3:36 (غرينتش)
مجلس الأمن نافش قرار روسيا توسيع علاقاتها مع أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية (الفرنسية-أرشيف) 
دعت ألمانيا والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا أمس الأربعاء، الحكومة الروسية إلى العودة عن قرارها توسيع العلاقات مع سلطات منطقتي أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية الانفصاليتين عن جورجيا.
 
وكررت البلدان الأربعة في بيان صدر عقب نقاش في مجلس الأمن حول وضع جورجيا، "دعمها سيادة واستقلال جورجيا ووحدة أراضيها".

وذكرت هذه الدول الأعضا في "مجموعة أصدقاء جورجيا" التي تعد روسيا العضو الخامس فيها، أنها لا تزال تؤيد حلا للنزاع عبر الحوار، مؤكدة ضرورة ردم الهوة القائمة بين الطرفين والتقريب بينهما بدلا من توسيعها.
 
كما أدانت أي نشاط يمكن أن يزيد من حدة التوتر عقب إسقاط طائرة بلا طيار جورجية فوق أبخازيا يوم الأحد الماضي، حيث اتهمت جورجيا روسيا بارتكاب "عمل عدواني"، في حين أكدت الأخيرة أن القوات الأبخازية هي التي  أسقطت الطائرة.
 
من جهته قال وزير الخارجية الجورجي دافيد باكرادزي في تصريح صحفي بعد جلسة المجلس إن "القرار الأحادي الجانب" الذي اتخذته روسيا عرض للخطر سيادة جورجيا وهو يعادل "بداية ضم" هاتين المنطقتين.
 
ورد السفير الروسي في الأمم المتحدة فيتالي تشوركين بأن القرار الروسي "لا  يتناقض مع مصالح جورجيا"، موضحا أنه ينسجم مع القانون الدولي.
 
وأعلنت أبخازيا استقلالها من جانب واحد في بداية التسعينيات ودافعت عنه بالسلاح ضد القوات الجورجية. وحتى الآن، لم يعترف أي بلد باستقلالها حتى روسيا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة