اتفاق التجارة الحرة بين أميركا وكوريا الجنوبية هائل   
الأربعاء 1428/6/24 هـ - الموافق 11/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 15:40 (مكة المكرمة)، 12:40 (غرينتش)
 
تحت عنوان "اتفاق جيد إن لم يكن هائلا" تناولت صحيفة لوس أنجلوس تايمز في افتتاحيتها اليوم الخيارات الصعبة التي يواجهها مجلس الشيوخ وهو يتناقش فيما إن كان سيقر اتفاق التجارة الحرة مع كوريا الجنوبية.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن فوائد هذا الاتفاق قد لا تحقق المطالب المتحمسة لإدارة بوش. ولكنه اتفاق جيد إن لم يكن هائلا.
 
وذكرت أن كوريا الجنوبية تأتي في المرتبة العاشرة كأكبر اقتصاد عالمي، وسابع أكبر شريك تجاري لأميركا وحليف رئيسي في ركن مهم من العالم.
 
وقالت الصحيفة إن حلفا يقرب البلدين أكثر جدير بالتأييد والمساندة.
 
ووصفت سجل الإدارة الأميركية في مجال التجارة بأنه جدير بالازدراء، رغم مناداتها بشعار التجارة الحرة الأجوف.
 
فقد فشلت في دفع عجلة مفاوضات التجارة العالمية إلى الأمام وتراجعت عن الرؤية الجريئة لمنطقة تجارة حرة في الأميركتين.
 
ولجأت بدلاً من ذلك إلى سلسلة من الاتفاقات التجارية الثنائية المتواضعة مع دول مثل بنما والمغرب والآن كوريا الجنوبية.
 
وعلقت الصحيفة بأن هناك ما يدعو إلى القلق من أن هذا النهج قد يعوق فعلا قضية التجارة الحرة العالمية مما يوقع العالم في شرك شبكة عنكبوتية من القواعد المتضاربة.
 
وانتقدت أسلوب العودة إلى الكونغرس في كل صغيرة وكبيرة لطلب الموافقة ووصفته بأنه أجج أحاسيس الرياح المعاكسة لاتجاه الريح التجارية.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن طريقة الحساب السياسية، وليس الاقتصادية، هي سبب قرار القيادة الديمقراطية الأسبوع الماضي بالتراجع عن اتفاق مع البيت الأبيض كان سيضمن موافقة الكونغرس على اتفاقات تجارية مع بيرو وبنما.
 
وهو سبب إعلان هذه القيادة أنها ستعارض اتفاق التجارة الحرة مع كوريا الجنوبية لأنها لا تفعل ما يكفي لتحريك سوق سيارات سول المفتوح والمحمي بقوة، بينما تفتح السوق الأميركية لصادرات السيارات الكورية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة