الإفراج عن مجري يعمل باليوناميد   
الأربعاء 1432/2/1 هـ - الموافق 5/1/2011 م (آخر تحديث) الساعة 22:22 (مكة المكرمة)، 19:22 (غرينتش)

مهام يوناميد تتركز على تأمين عمليات توزيع المساعدات وحماية المدنيين (رويترز-أرشيف)

أفرج اليوم الأربعاء عن الموظف المدني المجري الذي يعمل لحساب قوات حفظ السلام والاتحاد الأفريقي (يوناميد) والذي اختطف في أكتوبر/تشرين الأول الماضي في إقليم دارفور غرب السودان، وفق ما أعلنته مصادر رسمية أممية ومجرية.

فقد قال المتحدث باسم يوناميد كمال سيكي إن ستيفان باب "أطلق سراحه ظهر اليوم وحالته الصحية جيدة"، مضيفا أن "الحكومة السودانية هي من أمنت عملية إطلاق سراحه".

وأشار المسؤول الأممي إلى أنه ما زال ينتظر تفاصيل الكيفية التي تم بها الإفراج عن باب الذي كان -قبل اليوم- الشخص الوحيد الذي لا يزال مختطفا في دارفور.

بدوره، قال وزير الخارجية المجري جانوس مارتوني إنه تلقى اتصالا هاتفيا من نظيره السوداني علي أحمد كرتي أكد خلاله الأخير خبر الإفراج عن المواطن المجري.

وكان ستيفان باب (56 عاما) قد اختطف مطلع أكتوبر/تشرين الثاني الماضي في الفاشر العاصمة التاريخية لدارفور، بعد ساعات قليلة من بدء زيارة لبعثة سفراء من مجلس الأمن الدولي إلى الإقليم.

يشار إلى أن قوات يوناميد تضم حاليا نحو 21.7 ألف جندي وشرطي، وقد قرر مجلس الأمن في العام الماضي تمديد مهمتها في دارفور إلى 31 يوليو/تموز المقبل، حيث يتركز عملها بشكل أساسي على حماية المدنيين وتأمين عمليات توزيع المساعدات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة