اليابان تتهم كوريا الشمالية بتطوير قنبلة بلوتونيوم   
الاثنين 1425/9/5 هـ - الموافق 18/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 1:47 (مكة المكرمة)، 22:47 (غرينتش)

جهود مكثفة لإقناع بيونغ يانغ باستئناف المحادثات السداسية(رويترز- أرشيف)
اتهمت الحكومة اليابانية رسميا وللمرة الأولى كوريا الشمالية بامتلاك قنبلة نووية من البلوتونيوم وبأنها على وشك تصنيع قنبلة من اليورانيوم بمساعدة باكستان.

وأكد المتحدث باسم الحكومة اليابانية هيروكي هوسودا في اجتماع الحزب الليبرالي الديمقراطي الحاكم أن بيونغ يانغ لم تستكمل بعد برنامجها النووي الذي يعتمد على اليورانيوم، لكنها باتت تملك قنبلة من البلوتونيوم شبيهة بتلك التي ألقاها الأميركيون على ناجازاكي عام 1945.

وطالب المتحدث كوريا الشمالية بالتخلي عن برامج التسلح النووي ووصف التعاون بين إسلام آباد وبيونغ يانغ في تطوير هذه البرامج بأنه "مشين".

في هذا السياق يصل كيم يونغ نام الرجل الثاني في القيادة الكورية الشمالية إلى بكين غدا الاثنين في زيارة من المتوقع أن تحاول الصين خلالها حث كوريا الشمالية على استئناف المحادثات السداسية المتوقفة بشأن إنهاء برامجها النووية.

تأتي الزيارة قبيل جولة لوزير الخارجية الأميركي كولن باول تشمل اليابان والصين وكوريا الجنوبية لإجراء محادثات تركز على الأزمة النووية بشبه الجزيرة الكورية.

وتشارك اليابان والصين والكوريتان والولايات المتحدة وروسيا في المفاوضات لإقناع بيونغ يانغ بالعدول عن طموحاتها النووية. وعقدت ثلاث جولات من المحادثات في بكين منذ أغسطس/ آب 2003 كانت آخرها في يونيو/ حزيران الماضي.

وكان من المقرر عقد جولة رابعة في بكين الشهر الماضي إلا أن كوريا الشمالية شددت من لهجتها إزاء الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية وشككت في جدوى متابعة المفاوضات. ويعتقد المراقبون أن بيونغ يانغ تماطل في انتظار نتائج الانتخابات الرئاسية الأميركية في 2 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة