المفخخات تهز كركوك والمالكي يعد بخطط أمنية جديدة   
الثلاثاء 1427/5/16 هـ - الموافق 13/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 16:12 (مكة المكرمة)، 13:12 (غرينتش)

القوات الأميركية والعراقية سارعت للانتشار المكثف بكركوك إثر سلسلة التفجيرات (الفرنسية)

سقط عشرات العراقيين بين قتيل وجريح بتفجيرات وهجمات مسلحة في أنحاء العراق اليوم. أعنف الهجمات كانت في مدينة كركوك شمالي العراق التي انفجرت فيها خمس سيارات مفخخة لتقتل 18 على الأقل وتصيب 40 آخرين.

فقد أفادت الأنباء بأن 13 قتلوا بينهم اثنان من عناصر الشرطة وجرح 18 بانفجار سيارة مفخخة في سوق التسعين الشعبي وسط المدينة.

سيارة مفخخة ثانية يقودها انتحاري استهدفت موكب قائد شرطة كركوك اللواء تورهان يوسف، ما أدى إلى مقتل اثنين من عناصر الشرطة وإصابة ثمانية مدنيين.

وأوضح مصدر بالشرطة أن الانفجار وقع أمام مبنى قيادة الشرطة وسط كركوك، مشيرا إلى أن حراس المبنى فتحوا النار على الانتحاري لمنعه من تفجير السيارة.

واستهدف هجوم انتحاري بسيارة مفخخة موكب قائد شرطة منطقة القورية أدى إلى مقتل أحد الحراس وجرح سبعة من الشرطة بينهم القائد. وانفجرت سيارة مفخخة رابعة في حي النصر شرقي المدينة أثنار مرور دورية للشرطة ما أدى إلى مقتل اثنين وجرح تسعة.

وانفجرت سيارة مفخخة خامسة ضد دورية للشرطة في حي الواسطي وسط المدينة ما أدى إلى إصابة ثلاثة. وقال المصدر إن الشرطة قتلت انتحاريا كان يقود سيارة مفخخة سادسة وسط المدينة حاول تفجيرها في حشد من عناصر الشرطة.

من جهة أخرى أعلنت مصادر أمنية عراقية العثور على 14 جثة في بغداد وشمالها، الجثث تعود لمجهولين قتلوا بالرصاص بعد تعرضهم للتعذيب.

واغتال مسلحون مجهولون أستاذا بكلية الهندسة جامعة بغداد بهجوم مسلح في منطقة المنصور. وفي سامراء أعلن مصدر في الشرطة مقتل أربعة مدنيين و إصابة سبعة بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دروية للشرطة. وفي كربلاء جنوبا قتل نقيب بالشرطة برصاص مسلحين مجهولين أمام منزله بحي الأسرى.

خطط أمنية جديدة لمحاولة وقف الهجمات (رويترز)
خطة أمنية
وأمام هذه الهجمات اليومية أعلن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أن خطة بغداد الأمنية التي ستدخل حيز التنفيذ غدا الأربعاء ستكون طويلة وفيها زيادة في ساعات حظر التجول الليلي.

ودعا المالكي خلال اجتماع أمس بعدد من رؤساء تحرير الصحف ومديري القنوات الفضائية العراقية إلى دعم إعلامي للخطة وتهيئة المواطنين لتقبلها.

وأضاف أنه سيتم في إطار هذه الخطة تأمين مداخل ومخارج المدينة ومنع حمل السلاح ونشر نقاط التفتيش وحظر التجول من الساعة التاسعة مساء إلى الساعة السادسة صباحا.

وأكد المالكي أن هناك خططا مماثلة ستنفذ في البصرة وديالى والأنبار لمعالجة الوضع الأمني والإنساني، وأشار إلى أن عمليات الدهم ستكون "عملية قاسية جدا مع الإرهابيين".

الهيئة طالبات بإطلاق سراح جميع المعتقلين (الفرنسية-أرشيف)
علماء المسلمين
من جهتها أكدت هيئة علماء المسلمين في العراق أن المقاومة حق مشروع مع وجود الاحتلال, وأن الإرهاب مرفوض. واعتبرت -في بيان تلاه المتحدث باسمها مثنى حارث الضاري في مؤتمر صحفي ببغداد- أنه لا يحق للحكومة العراقية أن تتصرف تصرفات ذات سيادة لأنها لا تملك من الشرعية ما يؤهلها لذلك.

ودعا الضاري الحكومة لمطالبة ما وصفها بقوات الاحتلال بالانسحاب. وطالب بسرعة حل المليشيات وعدم دمجها في قوات الجيش والشرطة، معتبرا أن هذا الدمج "يمنح غطاء جديدا لممارسة القتل والتعذيب".

وجددت الهيئة مطالبتها بإطلاق سراح "جميع الأسرى والمعتقلين في السجون العراقية وسجون الاحتلال". وطالب البيان أيضا باعتماد الضوابط القانونية في عمليات التفتيش والاعتقالات.

وأشار الضاري أيضا إلى ضرورة تشكيل لجان تحقيق بإشراف الأمم المتحدة لتحديد المسؤولين عن الانتهاكات والجرائم ضد الشعب العراقي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة