برلين تطلق حملة إعلانية لتوظيف الأجانب بالشرطة   
الخميس 1426/12/20 هـ - الموافق 19/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 15:32 (مكة المكرمة)، 12:32 (غرينتش)

خالد شمت-برلين
ذكرت صحيفة برلينر تسايتونج الألمانية الصادرة اليوم الخميس أن وزارة الداخلية المحلية بولاية العاصمة برلين دشنت للمرة الأولى بتاريخها حملة إعلانية موسعة تستمر حتى السادس عشر من فبراير/ شباط القادم بجميع الصحف البرلينية اليومية، للإعلان عن حاجتها لتوظيف رجال شرطة من أصول أجنبية للعمل بها.

وأشارت الصحيفة إلى أن الحملة الإعلانية موجهة بشكل رئيسي إلى الألمان ذوي الأصول التركية والعربية يليهم ذوو الأصول الصربية والكرواتية والبولندية والروسية، وتوقعت نجاح الحملة في تحقيق أهدافها بعد تقدم 7810 أشخاص -من بينهم 582 من أصول أجنبية- حتى الآن لشغل 300 وظيفة شاغرة بشرطة برلين في تخصص شرطة الحراسات والشرطة الجنائية.

وأوضحت أن النقص الحاد بأعداد أفراد شرطة برلين الملمين بلغات أجنبية وترسيخ واقع العاصمة كتجمع سكاني عالمي متعدد الثقافات والحضارات، دفعا بوزير داخلية برلين المحلي إيرهارت كورتينج لتخصيص نسبة 10% من وظائف رجال الشرطة بولايته للألمان من أصل أجنبي.

ونسبت برلينر تسايتونج إلى كلاوس أيزنرايش المتحدث باسم نقابة الشرطة في برلين وصفه للحملة الإعلانية الحالية لتوظيف الأجانب بجهاز الشرطة، بأنها عديمة الجدوى وتهدف لصرف الأنظار عن فشل حكومة الولاية في سياسة دمج الأجانب.

وشدد المتحدث على عدم وجود حاجة للحملة الحالية بسبب إتاحة المجال بصورة مستديمة أمام الأجانب للعمل بالشرطة، وقال إن فشل شريحة من هؤلاء الأجانب في اجتياز اختبارات التدريب والتأهيل الشرطية السابقة يعود لعدم إتقانهم الألمانية.

ونقلت الصحيفة عن حلمي طوران من رئاسة الاتحاد التركي ترحيبه بسعي شرطة برلين لدمج الأجانب في وظائفها، وتأكيده على قدرة رجال الشرطة ذوي الأصول الأجنبية في منع المنازعات وسوء الفهم بين الأجانب وبين الشرطة أو باقي فئات المجتمع.

وأشارت برلينر تسايتونج إلى أن قيام مجموعة من الأتراك في حي كرويتسبيرج البرليني ذي الأغلبية السكانية التركية بضرب شرطية من أصل تركي بصورة مبرحة لمشاركتها في حملة أمنية بالحي، يظهر وجود نظر سلبية لدى شرائح من الأجانب تجاه مواطنيهم العاملين بالشرطة الألمانية.
ــــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة