ادعاء لاهاي يطالب بسجن صحفية لبنانية   
الاثنين 1436/12/14 هـ - الموافق 28/9/2015 م (آخر تحديث) الساعة 16:49 (مكة المكرمة)، 13:49 (غرينتش)
طالب ممثل الادعاء في المحكمة الدولية الخاصة بـ لبنان بسجن الصحفية اللبنانية كرمي الخياط لمدة عام، وتغريمها مائة ألف يورو، بسبب رفضها أمر المحكمة حذف مقاطع فيديو لمقابلات مع شهود في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري.

وكانت المراسلة التلفزيونية في قناة الجديد اللبنانية، قد أدينت بازدراء المحكمة منذ عشرة أيام لتجاهلها أمر المحكمة بحذف مقاطع فيديو لمقابلات مع شهود في قضية اغتيال الحريري مما يعرضهم للخطر ويقوض ثقة المحكمة.

وقال ممثل الادعاء سلوبودان زيتشيفيتش، خلال جلسة النطق بالحكم، إن الخياط لم تبد "أي أسف أو ندم، ويجب أن تدفع غرامة قدرها مئة ألف يورو" (112 ألف دولار).

ورغم أن الخياط ليست رهن الاحتجاز وتمت تبرئتها من جريمة منفصلة هي نشر مواد تكشف عن هويات الشهود، لكن زيتشيفيتش اعتبر أن خطورة الجريمة عمَّقها "الوضع الأمني المضطرب في لبنان" مما يستدعي إصدار حكم بسجنها.

لكن محامي الصحفية هوّن كثيرا من مطالب الادعاء، وقال إن التهمة الوحيدة التي ما تزال موجهة ضد موكلته تتصل بمخالفة "بسيطة" تتعلق "بالتجاهل المتعمد لأمر المحكمة".

وكانت الخياط التي لم تحضر جلسة المحكمة -التي أنشئت عام 2007 ومقرها مدينة لاهاي غربي هولندا- قد وصفت إدانتها بأنها اعتداء على حرية الصحافة. ومن المقرر أن يصدر قاض الحكم عليها في وقت لاحق اليوم الاثنين.

وتتهم المحكمة خمسة أشخاص جميعهم على صلة مع حزب الله بالوقوف وراء عملية اغتيال الحريري، في تفجير وقع وسط العاصمة بيروت في فبراير/شباط 2005، ولم يتم إلقاء القبض عليهم ويحاكمون غيابيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة