رواد المكوك ديسكفري يسبحون في الفضاء لتركيب معدات   
الأحد 1422/5/30 هـ - الموافق 19/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

باري وفورستر يركبان وحدة أمونيا جديدة لاستخدامها في نظام التبريد الخاص بمحطة الفضاء الدولية (أرشيف)
بدأ اثنان من أفراد طاقم مكوك الفضاء ديسكفري أمس مهمة سباحة في الفضاء تستغرق خمس ساعات خارج المحطة الفضائية الدولية يقومان خلالها بتركيب كابلات وقضبان.

وخرج الرائدان دان باري وباتريك فورستر للسير في الفضاء للمرة الثانية خلال رحلة المكوك الحالية التي تستمر 12 يوما من أجل إعداد الجزء الخارجي للمحطة لمرحلة قادمة من الإنشاءات ستبدأ العام القادم.

وكان أجريا يوم الخميس الماضي مجموعة من الاختبارات وركبا خزانا لغاز الامونيا الذي يستخدم في التبريد.

وكان الرائدان مستغرقين في عملهما أثناء جولتهما الأولى في الفضاء إلى حد لم يلحظا معه العاصفة الاستوائية شانتال وهي تتحرك تحتهما في منطقة الكاريبي إلى أن نبههما العاملون بمركز التحكم الأرضي لينظرا لأسفل.

وانشغل الرائدان بعملهما مرة أخرى أمس وهما يخرجان كابلين يبلغ طول كل منهما 14م بالإضافة إلى 11 قضيبا لإقامة "درابزين" ثم استقلا الذراع الألية للمكوك متوجهين إلى الكبسولة دستيني التي تضم معملا على متن المحطة الفضائية.

وقال فورستر الذي لم يسبق له السير في الفضاء قبل هذه المهمة إن التجربة كانت لا تنسى. وقال للصحفيين أول أمس في حديث أجري معه أثناء وجوده بالمكوك "من الصعب وصفها. كانت التجربة رائعة".

وسيستخدم افراد طاقم المكوك أتلانتس خلال رحلة سيقومون بها في شهر مارس/ آذار القادم الكابلات وقضبان "الدرابزين" عندما يبدأون العمل في تركيب الجزء الرئيسي من إطار طوله 91 مترا ستثبت عليه ألواح شمسية تبلغ مساحتها نحو ألفي متر مربع بهدف إمداد المحطة بالطاقة.

ويشترك في برنامج المحطة الفضائية الدولية الذي تبلغ تكاليفه 95 مليار دولار وكالات الفضاء في كل من الولايات المتحدة وروسيا واليابان وكندا وأوروبا. ومن المقرر أن تنتهي أعمال الإنشاءات بالمحطة بحلول عام 2006.

وسينتهي رواد الفضاء العشرة الموجودون على متن المحطة الفضائية والمكوك اليوم الأحد من وضع نحو 1350كلغ من الملابس المتسخة ومواد التغليف المستعملة والمعدات التالفة أو المستغنى عنها في كبسولة البضائع ليوناردو التي ستعود إلى الأرض داخل مخزن البضائع الخاص بالمكوك ديسكفري.

كما سيعود الطاقم الحالي للمحطة الفضائية، بعد أن أمضى أكثر من خمسة شهور في الفضاء، على متن المكوك الذي يتوقع وصوله إلى الأرض في 22 أغسطس / آب الجاري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة