مصر تعيد اعتقال 16 من قيادات الإخوان المسلمين   
الأربعاء 1428/1/13 هـ - الموافق 31/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:09 (مكة المكرمة)، 21:09 (غرينتش)
الشرطة المصرية لم تلتزم بقرار القضاء إطلاق سراح عناصر الإخوان (رويترز-أرشيف)

أعادت سلطات الأمن المصرية اعتقال 16 عضوا قياديا من جماعة الإخوان المسلمين بينهم خيرت الشاطر النائب الثاني للمرشد العام بعد قليل من قرار محكمة جنايات القاهرة إطلاق سراحهم.

وقالت جماعة الإخوان المسلمين إن الشرطة لم تلتزم بالحكم الذي أصدرته المحكمة, وأعادت الشاطر و15 آخرين من قاعة المحكمة إلى سجن مزرعة طرة بجنوب القاهرة.

وأضاف موقع الإخوان على الإنترنت أن وزارة الداخلية أصدرت قرارات اعتقال لهم بدلا من قرارات الحبس الاحتياطي الملغاة.

وكانت نيابة أمن الدولة العليا قد أصدرت قرارات بحبس الشاطر والآخرين احتياطيا منذ القبض عليهم في ديسمبر/كانون الأول بتهم بينها غسل الأموال والانتماء لجماعة محظورة لكن محكمة جنايات القاهرة التي طعنت الجماعة أمامها في قرارات الحبس الاحتياطي قضت ببراءتهم وطلبت من الشرطة إخلاء سبيلهم فورا "لانتفاء مبررات حبسهم احتياطيا".

وكانت الشرطة قد ألقت القبض على الشاطر و139 من القياديين والنشطين في الجماعة بعد أحداث عنف وقعت في جامعة الأزهر تخللها استعراض شبه عسكري أجراه عشرات من طلاب الجماعة أمام مكتب رئيس الجامعة مما أثار تساؤلات بشأن ما إذا كانت لدى الجماعة تشكيلات شبه عسكرية، لكن الجماعة نفت ذلك.

كما قضت محكمة جنايات القاهرة الثلاثاء بتأجيل نظر قرار أصدره النائب العام عبد المجيد محمود يوم الأحد بمنع 29 من الأعضاء القياديين في الجماعة بينهم الشاطر وآخرون معتقلون معه من التصرف في أموالهم.

وكان الرئيس حسني مبارك قد قال في وقت سابق إن الإخوان خطر على أمن مصر وإن صعود تيارهم يهدد بعزل أكبر دولة عربية سكانا عن العالم, لكن الجماعة نفت ذلك وقالت إن نشاطها سلمي صرف.

ويقول محللون إن الحكومة تعد لحملة أوسع ضد الجماعة بعد أن قال مبارك إنها خطر على أمن مصر.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة