أميركا تسعى للاحتفاظ بقاعدتها في قرغيزستان   
الجمعة 1430/2/25 هـ - الموافق 20/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 2:41 (مكة المكرمة)، 23:41 (غرينتش)
وزارة الدفاع الأميركية لم تفقد الأمل بالحفاظ على قاعدتها المهمة في آسيا الوسطى
(الفرنسية-أرشيف)

ذكرت وزارة الدفاع الأميركية اليوم الخميس أنها ما زالت تبحث ما يمكنها أن تقدمه لقرغيزستان للإبقاء على قاعدة جوية أميركية في الدولة الواقعة بوسط آسيا رغم قرار برلمان قرغيزستان بإغلاق القاعدة في وقت سابق اليوم.
 
وقال المتحدث باسم البنتاغون بريان وايتمان إننا نواصل النظر في ما يمكننا تقديمه إلى حكومة قرغيزستان, لكننا لسنا على استعداد للبقاء بأي ثمن ونواصل النظر في خيارات أخرى متاحة لنا.
 
وكان برلمان قرغيزستان قد وافق اليوم الخميس بأغلبية كبيرة على إغلاق قاعدة جوية أميركية تعتبر نقطة انطلاق مهمة للقوات الأميركية في أفغانستان.
 
وجاءت موافقة البرلمان الذي يسيطر عليه الحزب الحاكم في قرغيزستان بأغلبية 78 صوتا مقابل صوت واحد لتنهي الآمال الأميركية في الاحتفاظ بأحد أهم قواعدها في آسيا الوسطى.
 
البحث عن بدائل
وكان رئيس قرغيزستان كرمان بك باكاييف قد أعلن في وقت سابق من الشهر الحالي أثناء زيارة لموسكو قرار إغلاق القاعدة, مشيرا إلى أن الولايات المتحدة رفضت زيادة قيمة إيجارها, فيما قبل أكثر من ملياري دولار كمساعدات روسية.
 
كما قال وزير الخارجية قدير بك سارباييف في وقت سابق أمس إن قرغيزستان لم تتلق أي مقترحات جديدة من الولايات المتحدة بشأن القاعدة.
 
ويتعين على واشنطن بعد قرارالبرلمان القرغيزي إخلاء القاعدة الجوية التي ينتشر فيها حوالي ألف جندي أميركي خلال فترة 180.
 
وكان رئيس القيادة المركزية الأميركية الجنرال ديفد بتراوس قد زار أوزبكستان المجاورة لقرغيزستان أمس الأول الثلاثاء في محاولة لتأمين ممرات إمداد بديلة للقوات الأميركية إلى أفغانستان.
 
يشار إلى أن البدائل المتاحة أمام القوات الأميركية إلى جانب أوزبكستان هي روسيا وكزاخستان, في حين تواجه عمليات الإمداد التي تمر عبر باكستان مخاطر التعرض لهجمات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة