تغير قوانين الطبيعة الأساسية مع تقدم عمر الكون   
الخميس 1422/5/27 هـ - الموافق 16/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

توصل باحثون إلى بوادر اكتشاف قد تعمل على إعادة كتابة علم الطبيعة. فقد ظهرت مؤشرات بأن قوانين الطبيعة الأساسية ربما تتعرض للتغير مع تقدم عمر الكون. وإذا تحقق ذلك فإن افتراض ألبرت آينشتاين بأن سرعة الضوء ثابتة وأسسا في علم الفيزياء عرفت في القرن الماضي، ستحتاج إلى إعادة نظر.

وقال جون ويب من جامعة نيوساوث ويلز الأسترالية والذي رأس فريق البحث إن "التطبيقات النظرية من المحتمل أن تكون هائلة إذا صح ذلك".

كما وفرت اكتشافات الفريق الذي يضم علماء من أستراليا والولايات المتحدة وبريطانيا إطارا لتماسك نظريات جديدة مثل نظرية تفيد بأنه ربما توجد أبعاد أخرى في الكون لا نعرف شيئا عنها.

واستند العلماء في بحوثهم إلى مراقبة الضوء من خلال شبه نجم، وهو جسم لامع للغاية يبعث طاقة أكبر من تلك التي تبعثها الشمس في الثانية الواحدة بعشرة تريليونات مرة ويمر عبر سحابة من الغازات الكونية.

وقد رصدوا في بادئ الأمر نمطا منظوريا امتصت فيه بعض المواد الموجودة في السحابة -مثل المغنيسيوم والزنك والهيدروجين- الضوء القادم من شبه النجم. وتمت مقارنة ذلك بمنظور على الأرض فظهرت اختلافات ضئيلة غير مفسرة.

واعتبر العلماء هذه الاختلافات تشير إلى إمكانية أن تكون سرعة الضوء قد اختلفت عند وصولها إلى الأرض التي تبعد تريليونات التريليونات من الكيلومترات عن السحابة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة