منظمات حقوقية أردنية تدين جرائم الحرب بالعراق   
الخميس 1425/10/13 هـ - الموافق 25/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 15:18 (مكة المكرمة)، 12:18 (غرينتش)
قتل الجرحى جريمة حرب تحرمها القوانين الدولية وقواعد الحرب والشرائع السماوية كافة (رويترز-أرشيف) 
 
 
استنكرت ثلاث منظمات أردنية لحقوق الإنسان جرائم الحرب التي ترتكبها قوات الاحتلال الأميركي في العراق بشكل عام وفي مدينة الفلوجة على وجه الخصوص.
 
وطالبت تلك المنظمات بالضغط على الإدارة الأميركية للالتزام بالمواثيق الدولية وبمواثيق حقوق الإنسان.
 
وجاء في بيان مشترك عن مركز عدالة لحقوق الإنسان ومجموعة القانون من أجل حقوق الإنسان (ميزان) والمنظمة العربية لحقوق الإنسان، أن "قيام أحد الجنود الأميركيين بقتل جريح بدم بارد في أحد المساجد يعتبر جريمة حرب يحرمها القانون الدولي الإنساني وخاصة اتفاقيات جنيف، كما تحرمها الأعراف والقوانين الدولية وقواعد الحرب والشرائع السماوية كافة".

وأضاف البيان الذي تلقت الجزيرة نت نسخة منه أن "هذه الجريمة هي إحدى الجرائم التي تم الكشف عنها عبر وسائل الإعلام وهي عينة لجرائم أخرى ترتكبها قوات الاحتلال الأميركي".
 
ونوه البيان إلى "الجرائم التي ارتكبها جنود أميركيون في سجن أبو غريب"، مشيرا إلى أن "خطورة هذه الجرائم تكمن في الادعاءات الأميركية بأنها أعمال فردية".
 
كما انتقدت المنظمات الحقوقية الأسلوب الأميركي في التعامل مع الأوضاع في الفلوجة، مرجحة أن "سياسة الضغط على الزناد بسهولة أصبحت إحدى قواعد الاشتباك والحرب عند جيش الاحتلال الأميركي" في العراق.
 
ودعت إلى "الضغط على الحكومة الأميركية للتوقيع على اتفاقية روما للمحكمة الجنائية الدولية إذا كانت جادة في التحقيق بمثل هذه الجرائم".
 
وكانت النقابات المهنية وأحزاب المعارضة قد نظمت اعتصاما ومهرجانا خطابيا الأسبوع الماضي تضامنا مع سكان الفلوجة في حين دعت الحكومة الأردنية كافة الأطراف إلى عدم التعرض للمدنيين. 



ــــــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة