الأمم المتحدة تشير لإمكانية عودة لاجئي السودان لديارهم   
الأربعاء 1426/7/19 هـ - الموافق 24/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 9:13 (مكة المكرمة)، 6:13 (غرينتش)
النزاعات الأهلية في السودان أدت إلى تشريد ملايين الأشخاص (الفرنسية-أرشيف)

قال المفوض السامي لشؤون اللاجئين أونطونيو جوتيريس إن ما يقارب 4.5 ملايين لاجئ سوداني بات بإمكانهم العودة إلى ديارهم خلال عامين، بيد أنه ربط ذلك بتقديم المساعدات المادية والسياسية الكافية من الحكومات الأجنبية.
 
وشدد رئيس وكالة الأمم المتحدة المعنية باللاجئين الذي يزور الخرطوم حاليا على أن السودان بحاجة إلى مساعدة تمكنه من تسوية الخلافات السياسية، وإلى أموال تسهم في تحسين الظروف السياسية حتى يعود النازحون داخل البلاد واللاجئون بالخارج إلى ديارهم.
 
وأشار إلى ضرورة أن يساهم المجتمع الدولي في الاستقرار في السودان وذلك عبر ضمان اتفاق السلام بين الحكومة ومتمردي الجنوب السابقين، وكذلك الضغط على الحكومة ومتمردي دارفور من أجل الوصول إلى اتفاق سلام بحلول نهاية العام الحالي.
 
وتقول تقارير إن النزاع الذي استمر أكثر من عشرين عاما في الجنوب أدى إلى مصرع مليوني شخص معظمهم بسبب الأمراض والجوع، كما تسبب في تشريد ملايين أخرى.
 
أما الصراع في دارفور غربي البلاد الذي اندلع أوائل 2003، فقد تسبب في تشريد ونزوح الملايين.
 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة