قمة بشرم الشيخ لدعم الفلسطينيين وانفجار في نابلس   
الخميس 1426/1/23 هـ - الموافق 3/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:48 (مكة المكرمة)، 11:48 (غرينتش)

عباس يعود إلى شرم الشيخ بعد شهر من القمة التي جمعته فيها بشارون (الفرنسية)

عقد الرئيسان المصري حسني مبارك والفلسطيني محمود عباس مباحثات في منتجع شرم الشيخ تناولت المسائل الأمنية والنتائج التي تمخض عنها مؤتمر لندن للسلام الذي عقد الثلاثاء الماضي لدعم المؤسسات الفلسطينية.

ومن المنتظر أن ينضم وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل إلى المحادثات.

ونقل مراسل الجزيرة في القاهرة عن مصادر مطلعة تأكيدها بأن فصائل المقاومة الفلسطينية تعهدت بالالتزام بجميع التعهدات التي يبرمها عباس في إطار سعيه للتوصل إلى تسوية سلمية، شريطة أن تحفظ حقوق الفلسطينيين الوطنية.

وكان مسؤولون إسرائيليون انتقدوا مؤتمر لندن لأنه لم يطالب الفلسطينيين بحل التنظيمات الفلسطينية في أعقاب عملية تل أبيب، لكن مكتب رئيس الوزراء أرييل شارون وصف إدانة المؤتمر لما أسماه الإرهاب بأنها نتيجة إيجابية.

بيريز ودحلان
على الصعيد الداخلي أجرى نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي شمعون بيريز أمس مباحثات مع وزير الشؤون المدنية الفلسطيني محمد دحلان، في لقاء هو الأول من نوعه بين مسؤولين فلسطينيين وإسرائيليين منذ العملية الفدائية التي استهدفت ملهى ليليا في تل أبيب الجمعة الماضي.

بيريز يشيد بأداء الفلسطينيين (رويترز-أرشيف)
وأشاد بيريز في تصريحات للإذاعة الإسرائيلية بأداء الحكومة الفلسطينية بعد تولي عباس منصب رئيس السلطة، وقال "هناك تغيير حقيقي على الجانب الفلسطيني، والحكومة حققت إنجازات تستحق عليها الثناء".

وأكد المسؤول الإسرائيلي أنه لم يتفاجأ بعملية تل أبيب، مشيرا إلى قناعته بأن هناك بعض الأطراف تسعى لتدمير ما تم إنجازه على طريق السلام.

وأوضح مكتب بيريز أن المباحثات تطرقت إلى سلسلة من المقترحات المتعلقة بالتعاون في المجال المدني والاقتصادي بين الإسرائيليين والفلسطينيين في إطار الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة المتوقع خلال صيف هذا العام.

وفي إطار الاستعدادات الإسرائيلية لتنفيذ خطة الانسحاب ذكر الوزير الإسرائيلي من دون حقيبة ورئيس اللجنة المركزية لحزب الليكود تساهي هانغبي أن اللجنة ستجتمع مساء اليوم للمطالبة بتنظيم استفتاء حول الخطة.

وتوقع هانغبي أن يؤيد 90% من أعضاء اللجنة المركزية التسوية، والقرار الذي يدعو كل النواب في الكنيست إلى سن قانون لتنظيم استفتاء حول الانسحاب.

الشأن الميداني
ميدانيا ذكر مصدر أمني فلسطيني أن قوات الاحتلال أوقفت الليلة الماضية سبعة ناشطين من حركة الجهاد الإسلامي في مدينة جنين.

وأفاد مراسل الجزيرة نت في فلسطين أن سيارة مفخخة انفجرت الليلة الماضية قرب قافلة سيارات للمستوطنين كانوا يزورون قبر النبي يوسف في مدينة نابلس.

وأعلن مصدر أمني فلسطيني أن خلية تابعة لكتائب شهداء الأقصى أعلنت مسؤوليتها عن هذه العملية. ولم تذكر المصادر الإسرائيلية أي تفاصيل عن وقوع ضحايا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة