انتقاد للفضيلة العراقي ونفي لانشقاقه   
الخميس 1430/9/21 هـ - الموافق 10/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 13:42 (مكة المكرمة)، 10:42 (غرينتش)

قادة الأحزاب السياسية المندمجة في الائتلاف الوطني العراقي لحظة الإعلان عن تأسيسه (الفرنسية-أرشيف)

الجزيرة نت-بغداد

انتقد الشيخ إسماعيل الوائلي أحد أهم ممولي حزب الفضيلة قرار الحزب الانضمام إلى الائتلاف الوطني العراقي الذي تم الإعلان عنه مؤخرا.

وأكد الوائلي في حديثه للجزيرة نت أن قرار الانضمام يفتقد الشرعية، لأنه لا يعكس وجهة نظر غالبية أعضاء حزب الفضيلة، وإنما جاء محصورا في عدد قليل من قيادته العليا، موضحا أن آراء عموم قواعد الحزب لا علاقة لها بهذا القرار الذي قال إنه أدى إلى حدوث انشقاق بالحزب.

واعتبر الوائلي أن انضمام حزب الفضيلة للائتلاف بمثابة خروج صارخ على ما أسماها المبادئ والفلسفة التي قام عليها الحزب منذ تأسيسه، مطالبا قيادة الحزب بإعلان الانسحاب من الائتلاف.

إسماعيل الوائلي: الائتلاف الذي انضم إليه الفضيلة ائتلاف قديم تسوده الطائفية والعنصرية والعمالة للأجنبي (الجزيرة نت)
واتهم الوائلي الائتلاف الوطني العراقي بالطائفي، وقال في رسالة وجهها إلى قيادة حزب الفضيلة "الائتلاف الذي انضم إليه الفضيلة هو ائتلاف قديم تسوده الطائفية والعنصرية والعمالة للأجنبي"، مؤكدا أن الأطراف المشاركة في الائتلاف لا يجمعها رابط سوى المصالح والأنانية والحصول على المكاسب المادية والوظيفة.

يذكر أن الائتلاف الوطني العراقي يضم غالبية أحزاب الائتلاف العراقي الموحد الذي فاز في الانتخابات التي جرت عام 2005 بغالبية المقاعد في البرلمان وتزعمه عبد العزيز الحكيم، وفي مقدمة هذه الأحزاب المجلس الأعلى الإسلامي والتيار الصدري وحزب الفضيلة وأحزاب وكيانات أخرى.

نفي ورفض
من جانبه أكد القيادي البارز في حزب الفضيلة كريم اليعقوبي أن الانتخابات البرلمانية المقررة مطلع العام القادم تتطلب أن تدخل الكيانات في ائتلافات كبيرة حتى تكون فاعلة ومؤثرة، مشيرا إلى أن الائتلاف الوطني العراقي أصبح يضم أحزابا وكتلا سياسية كبيرة، ولديه برنامج سياسي جديد أخذ بعين الاعتبار الإخفاقات السابقة، ووضع الحلول والمعالجات لها على أساس تقويم التجربة السابقة، "كل هذه العوامل شجعت حزب الفضيلة الإسلامي على الانضمام إلى الائتلاف".

ونفى اليعقوبي وجود انشقاق في حزب الفضيلة، مؤكدا أن قرار الانضمام إلى الائتلاف جاء بأغلبية أعضاء المكتب السياسي ولا يوجد أي انشقاق يذكر.

وردا على اتهامات الوائلي بشأن طائفية الائتلاف نفى ذلك جملة وتفصيلا، وقال للجزيرة نت "بل على العكس وجدنا أن الائتلاف يضم شخصيات وكيانات من مختلف الطوائف والقوميات، كما أن انضمامنا جاء على ما سيقدمه هذا الائتلاف من خدمات وبرنامج سياسي الذي سنعمل عليه في الانتخابات البرلمانية القادمة".

كريم اليعقوبي: الائتلاف يضم شخصيات وكيانات من مختلف الطوائف والقوميات (الجزيرة نت)
وأكد اليعقوبي أن الشيخ إسماعيل الوائلي ليس من حزب الفضيلة ولا علاقه له به، "وهو شخصية سياسية لها توجه سياسي يختلف عن حزب الفضيلة، وما طرحه يمثل رأيه الشخصي ولا علاقة لحزب الفضيلة به".

يشار إلى أن حزب الفضيلة الإسلامي هو أحد الأحزاب الدينية التي ظهرت في الساحة السياسية العراقية بعد الغزو الأميركي للعراق عام 2003، وشارك في العملية السياسية. ومرجع الحزب آية الله الشيخ اليعقوبي، وهو من المراجع الخمسة الكبار في النجف من أصل عربي، وترأس الحزب في انطلاقته الأولى الأكاديمي والسياسي العراقي الدكتور نديم الجابري، وبعد انسحابه من الحزب قبل عامين، تسلم زعامة الحزب هاشم الهاشمي الذي شغل منصب وزير السياحة والآثار في حكومة إياد علاوي عام 2004.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة