مشرف وسينغ يشهدان قمة كريكت ويشرعان بمناقشة السلام   
الأحد 1426/3/9 هـ - الموافق 17/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:36 (مكة المكرمة)، 8:36 (غرينتش)
هل تصلح الكريكت ما أفسدته السياسة بين الهند وباكستان؟ (رويترز)
بدأ الرئيس الباكستاني برويز مشرف ورئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ محادثاتهما في العاصمة الهندية نيودلهي لدفع عملية السلام بين الجانبين ووضع حد للنزاع بينهما خاصة بشأن قضية كشمير المتنازع عليها.

وقبل لقاء مشرف وسينغ كانا قد حضرا مباراة للكريكت بين الهند وباكستان التي كانت وراء الدعوة التي وجهت لمشرف لزيارة الهند, حيث حيا مشرف الجمهور الذي قدر بحوالي 30 ألف متفرج في حين لاقى ترحيبا منهم.

ومع أن الزيارة خطط لها على  أنها غير رسمية بغرض مشاهدة المباراة فإنها ستركز أكثر على الدفع بعملية السلام البطيئة بين البلدين. كما يأمل الجانبان في بحث تجميع العائلات المنفصلة وتفعيل خدمات الحافلات بين شطري الإقليم وترويج التجارة والسياحة الكشميرية.
 
وكان كل من مشرف وسينغ أكدا أمس عن رغبتهما في إرساء "السلام" في جنوب آسيا كما عبرا عن رغبتهما في تسهيل الاتصالات بين شعبي شطري كشمير الهندي والباكستاني.

كما أكد مشرف على أهمية استغلال "الفرصة الفريدة" لبحث المشاكل الثنائية مشيرا إلى أن محادثات الـ15 شهرا الماضية أوجدت "حسن الإرادة في البلدين وساهمت في تحسين المناخ السياسي".



يذكر أن كلا من الهند وباكستان خاضتا ثلاث حروب بينهما منذ استقلالهما من الاستعمار البريطاني عام 1947 اثنتان منهما بسبب كشمير.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة