مقتل خمسة أطفال في انفجار لغم أرضي بمقديشو   
السبت 1428/6/22 هـ - الموافق 7/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 4:36 (مكة المكرمة)، 1:36 (غرينتش)

القوات الأقريقية تحاول ضبط الأمن بمقديشو وسط تزايد في أعمال العنف (رويترز-أرشيف)


قتل خمسة أطفال وأصيب عشرة آخرون لدى انفجار لغم أرضي كانوا يعبثون به في سوق للماشية بالعاصمة الصومالية مقديشو.

وقال أحد الناجين ويدعى محمد ديق (11 عاما) "كنا نلعب كرة القدم عندما جذب ولد خيطا كان مربوطا بصندوق" في داخله لغم أرضي. وأضاف أن الأطفال بدؤوا يضربون الجسم وفجأة انفجر، ما أدى إلى مقتل خمسة وجرح آخرين.

وقال شاهد عيان إن أشلاء الضحايا تناثرت على الأشجار، مضيفا أن بعض الجرحى في حالة خطرة.

مساعدات إنسانية
على صعيد آخر قالت وكالة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية إن كينيا سمحت لـ60 شاحنة تابعة للمنظمة الدولية باجتياز حدودها مع الصومال لنقل مساعدات غذائية لعشرات الآلاف من اللاجئين في الجنوب الصومالي.

وكان نحو 140 شاحنة تابعة لبرنامج الغذاء العالمي مرسلة إلى أكثر من مئة ألف لاجئ في جنوب الصومال، عالقة في مدينة ألواك الإثيوبية بسبب غلق الحدود بين الصومال وكينيا.

وأغلقت الحكومة الكينية الحدود مع الصومال في يناير/ كانون الثاني الماضي لأسباب أمنية، وشددت عمليات المراقبة في المنطقة لوقف عمليات التهريب والتسلل.

ولا يزال الوضع شديد التوتر في مقديشو منذ الإطاحة باتحاد المحاكم الإسلامية في نهاية ديسمبر/ كانون الأول الماضي. وتشهد العاصمة هجمات منتظمة يشنها مسلحون تستهدف خصوصا ممثلي الحكومة الانتقالية الصومالية والجيش الإثيوبي وجنود قوة السلام الأفريقية (أميسوم).

ولمواجهة هذا الوضع الأمني المتدهور تم هذا الأسبوع نشر ثلاثة آلاف شرطي إضافي في العاصمة.

ويأتي تعزيز الأجهزة الأمنية قبل أيام من افتتاح مؤتمر للمصالحة الوطنية يوم 15 يوليو/ تموز الجاري يشارك فيه 2375 مندوبا. ويهدف هذا المؤتمر الذي أرجئ مرارا، إلى المساعدة في إرساء السلام بالبلاد التي تشهد حربا أهلية منذ عام 1991.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة