فرنسا تنفي محاولة إبعاد خدام وتحثه على التحفظ بتصريحاته   
السبت 1426/12/14 هـ - الموافق 14/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:53 (مكة المكرمة)، 11:53 (غرينتش)

خدام في باريس (الفرنسية)
ذكرت صحيفة القدس العربي اللندنية اليوم السبت أن مصادر فرنسية نفت أنباء صحفية ترددت أمس في باريس تفيد بأن مبعوثا فرنسيا قام بزيارة لكل من السعودية والإمارات لبحث إمكانية انتقال نائب الرئيس السوري السابق عبد الحليم خدام للإقامة بإحدى الدولتين.

وأكدت تلك المصادر للقدس العربي أن هذا الخبر غير صحيح، وتحدثت عن إشاعة -مصدرها على الأرجح سوري- أزعجه انشقاق خدام وكشفه لكثير من أسرار النظام.

وتحرص السلطات الفرنسية علي التأكيد بأنها لم تتصل بخدام الذي يعيش على أراضيها، في محاولة لنفي ما أشيع من أنه يتحرك لقلب النظام في دمشق برعاية فرنسية رسمية.

وأكدت القدس العربي أن مصادرها قالت إن السلطات الفرنسية حثت خدام علي مراعاة الدبلوماسية الفرنسية وتخفيض حدة وعدد تصريحاته من باريس.

جاء ذلك فيما ذكرت مصادر دبلوماسية عربية للقدس العربي أن سفارات أجنبية -ومن ضمنها فرنسية في عدد من الدول العربية- تلقت مؤخرا تهديدات ربطتها المصادر بالأزمة السورية.

وكان خدام كما أوردت الصحيفة -قبل إبلاغه بضرورة التحفظ بتصريحاته- قد جدد في حديث لمجلة لونوفيل أوبسرفاتور الفرنسية اتهاماته المباشرة للرئيس بشار الأسد والمخابرات السورية بشأن مقتل رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة