موسكو تنتقد تقريرا بشأن حقوق الإنسان في الشيشان   
الثلاثاء 1422/1/10 هـ - الموافق 3/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جثث شيشان نبشت من مقبرة جماعية (أرشيف)
احتجت موسكو بشدة على تقرير عن انتهاكات حقوق الإنسان في الشيشان أعدته مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ماري روبنسون، وحذرت من أن أي ضغوط عليها فيما يتعلق بالوضع في القوقاز قد يأتي بنتائج عكسية.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان اليوم الثلاثاء "أثبتت الأمثلة العديدة أن محاولات ممارسة ضغوط تأتي عادة بنتائج عكسية لتلك المتوقعة ولا علاقة لها بتحسين وضع حقوق الإنسان".

ويأتي رد الفعل الروسي العنيف هذا في أعقاب رفع روبنسون إلى لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تقريرا عن الوضع في الشيشان التي دخلتها القوات الروسية في الأول من أكتوبر/ تشرين الأول 1999.

وأشارت الخارجية الروسية إلى التقدم الذي زعمت أنه أحرز في الأشهر الأخيرة بالجهورية القوقازية، لكنها أقرت بأن "تسوية مشكلة بهذا التعقيد أمر مستحيل دون حدوث تجاوزات".

واعترف البيان بأن "كل هذه المشاكل الواردة في التقرير معروفة لدى الحكومة الروسية التي تقوم بكل ما في وسعها لتسويتها"، مضيفا أن "روسيا وضعت العام الماضي خطة لضمان احترام حقوق الإنسان في الشيشان والتحقيق في الانتهاكات بغض النظر عن مرتكبيها".

ويستند تقرير مفوضة حقوق الإنسان إلى إفادات مدنيين بالشيشان واتهامات من عدة منظمات للدفاع عن حقوق الإنسان للقوات الروسية بارتكاب تجاوزات وأعمال تعذيب واغتصاب وإعدامات تعسفية في الأراضي الشيشانية دون أي رادع. وتحتفظ روسيا بنحو 80 ألف جندي في الشيشان منذ عامين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة