لافروف والمعلم يؤكدان على حل عادل للصراع مع إسرائيل   
الخميس 13/3/1429 هـ - الموافق 20/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 14:12 (مكة المكرمة)، 11:12 (غرينتش)
لافروف والمعلم بحثا إمكانية توحيد الصف الفلسطيني في القمة (الفرنسية)

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره السوري وليد المعلم على ضرورة إيجاد "حل عادل وشامل للصراع العربي الإسرائيلي" بما في ذلك المسار السوري الإسرائيلي.

جاء ذلك أثناء لقاء الوزيرين أمس في العاصمة السورية دمشق التي وصلها لافروف للتباحث مع المسؤولين السوريين بشأن التطورات في الشرق الأوسط وعلاقات البلدين.

وقالت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) إن لافروف والمعلم أكدا أيضا على "ضرورة بذل الجهود لتحقيق وحدة الصف الفلسطيني والفرصة التي توفرها لذلك القمة العربية القادمة في دمشق" المقررة في 29 و30 مارس/آذار الجاري.

وبشأن الملف اللبناني، "شدد الجانبان على ضرورة توصل اللبنانيين إلى حل بأنفسهم ودعم مبادرة الجامعة العربية ورغبتهما في رؤية تلك المبادرة مطبقة على أرض الواقع، وتطلعهما لمتابعة الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى لجهوده لتنفيذها".

كما تناول الحديث أيضا الوضع في العراق وضرورة تحقيق الأمن والاستقرار فيه والحفاظ على وحدة أراضيه والمصالحة الوطنية بين أبنائه.

وعلى هامش المباحثات، وقع المسؤولان على اتفاق تسهيل تنقل الرعايا السوريين والروسيين بين البلدين من حملة جوازات السفر الدبلوماسية والخاصة وأصحاب المهمات الرسمية.

وكان المسؤول الإعلامي في السفارة الروسية في دمشق أندريه زايتسو ذكر أن جدول أعمال لافروف يتضمن الأوضاع في الشرق الأوسط "ولا سيما في لبنان، وبحث إمكانية عقد اجتماع للسلام في موسكو" بهدف دفع مفاوضات السلام بما فيها المسار السوري الإسرائيلي.

ومن المقرر أن يلتقي لافروف اليوم بالرئيس السوري بشار الأسد ونائبه فاروق الشرع. وسيعقد مؤتمرا صحفيا في ختام محادثاته مع المسؤولين السوريين.

ورجحت مصادر مطلعة أن يجتمع الوزير الروسي برئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل لبحث تطورات الشأن الفلسطيني، على أن يتوجه بعد ذلك إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة