"مجاهدو القوقاز" تترك "قاعدة العراق" بسوريا   
الخميس 1434/11/1 هـ - الموافق 5/9/2013 م (آخر تحديث) الساعة 0:17 (مكة المكرمة)، 21:17 (غرينتش)
صورة من التسجيل الذي بثته جماعة "مجاهدو القوقاز" على الإنترنت 

أعلنت مجموعة مسلحة في سوريا تطلق على نفسها اسم "مجاهدو القوقاز" أنها انفصلت عن تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" المقرب من القاعدة، في حين أعربت أوكرانيا عن انزعاجها من تصريح للسفير السوري لديها محمد سعيد عقل زعم فيه أن مقاتلين أوكرانيين يشاركون الثوار القتال ضد نظام بشار الأسد.

وفي تسجيل مصور انتشر عبر شبكات التواصل الاجتماعي على الإنترنت منذ أمس الثلاثاء، ظهر رجلان ملتحيان يقومان بقراءة البيان وبجانبهما عشرات المقاتلين، وجاء في البيان "نحن تركنا الدولة الإسلامية في العراق والشام وكتيبتنا مستقلة".

وأضاف المتحدث باسم الجماعة أنهم قدموا إلى سوريا "للمشاركة في الجهاد ولمساعدة الشعب السوري"، وأن كتيبتهم تتزايد باستمرار مع وصول مزيد من المقاتلين من كل أنحاء العالم إلى الأراضي السورية.

ويقول ناشطون سوريون إن الخلافات الأيديولوجية والسياسية بين زعماء بعض "الحركات الجهادية" قد تكون سببا محتملا للانفصال.

أوكرانيا تنفي
وفي سياق آخر، قال مراسل الجزيرة نت في كييف محمد صفوان جولاق إن وزارة الخارجية الأوكرانية عبّرت في بيان لها اليوم عن انزعاجها من تصريح السفير السوري الذي اتهم فيه مقاتلين أوكرانيين بمساندة الثوار، وأكدت عدم مشاركة أحد من رعاياها في القتال إلى جانب أي طرف في سوريا.

وجاء في البيان أن "أوكرانيا أعلنت مرارا دعمها لحل الصراع في سوريا بالطرق السياسية والدبلوماسية فقط"، وأن تصريح السفير عقل غير مقبولة ولا يستند إلى أية براهين، ولا يتناسب مع طبيعة العلاقات بين شعبي البلدين.

يذكر أن الموقف الأوكراني دعا منذ بدايات الثورة السورية إلى حل سياسي، وكان المتحدث باسم الخارجية الأوكرانية أليكساندر ديكوساروف قد ألمح إلى أن هذا الموقف يأخذ بعين الاعتبار حرص البلاد على رعاياها في سوريا، الذين يقدر عددهم بنحو خمسة آلاف، معظمهم من النساء والأطفال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة