مقتل وإصابة العشرات في انفجار عبوة ببغداد   
السبت 1428/11/15 هـ - الموافق 24/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:37 (مكة المكرمة)، 22:37 (غرينتش)

بقايا حطام سيارة انفجرت ببغداد الأسبوع الماضي (الأوروبية-أرشيف)

لقي تسعة أشخاص على الأقل مصرعهم وأصيب نحو 50 آخرين بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة في سوق العزل لبيع الطيور والحيوانات الأليفة وسط بغداد، بحسب مصادر في الشرطة العراقية التي قالت إن القنبلة وضعت في قفص للطيور.

من جانبه أكد مصدر طبي في مستشفى الكندي أن المستشفى تسلم جثث تسعة أشخاص و33 جريحا بينهم أربعة من عناصر الشرطة.

وأوضح مصدر أمني أنه تم إجلاء الضحايا والجرحى إلى مستشفى الكندي ومدينة الطب شمال بغداد.

ويعد سوق الغزل من أقدم أسواق بغداد ويشهد عادة ازدحاما شديدا أيام الجمع، وقد تعرض من قبل لأعمال عنف مماثلة أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات.

هجمات للقاعدة
ويأتي هذا الحادث بعد وقوع انفجارين في منطقة هور رجب جنوب بغداد وقرية في بعقوبة شمال شرق المدينة، حملت الشرطة العراقية مسؤوليتهما لتنظيم القاعدة، في حين تباينت الرويات بشأن عدد الضحايا.

وأفادت وكالة أسوشيتد برس استنادا لمصادر أمنية محلية بأن عناصر من القاعدة هاجموا دورية عسكرية عراقية قرب هور رجب وقتلوا جنديين واستولوا على سيارتي هامفي.

أحد العراقيين المنضمين لما يسمى عناصر الصحوة في موقع شهد انفجارا بمدينة الموصل (الفرنسية-أرشيف)
وأضافت تلك المصادر أن مسلحي القاعدة هاجموا بعد ذلك مقار "صحوة هور رجب" مما أدى إلى مقتل 18 عضوا على الأقل من صحوة المنطقة وإصابة آخرين بجروح. لكن مصادر أخرى قالت إن هجوم القاعدة أسفر عن مقتل عشرة أشخاص وثلاثة جنود.

وفي تفاصيل أخرى للحادث قال أحد عناصر الصحوة الذي كان برفقة الضحايا "إن عشرات من مسلحي القاعدة يرتدون زي الجيش العراقي دخلوا المنطقة وأطلقوا النار على السكان عشوائيا".

وفي تطور آخر قتلت قوات الأمن في بعقوبة شمال شرق بغداد 19 من عناصر القاعدة في تبادل لإطلاق النار بقرية القليعة التابعة لمدينة دلي عباس، أسفر أيضا عن مقتل مدنيين اثنين وإصابة اثنين آخرين.

لكن مصدرا أمنيا آخر قال إن الأمر يتعلق بهجوم شنه  عناصر من القاعدة على عشيرة العنبكية الشيعية اندلعت على إثره مواجهات أسفرت عن مقتل سبعة من أفراد القاعدة وشخصين من عشيرة العنبكية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة