استمرار إضراب المعلمين الفلسطينيين للأسبوع الثاني   
الاثنين 14/5/1437 هـ - الموافق 22/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 12:22 (مكة المكرمة)، 9:22 (غرينتش)

يواصل المعلمون الفلسطينيون في الضفة الغربية للأسبوع الثاني على التوالي إضرابا مفتوحا عن العمل، مطالبين بحقوقهم المالية وتنفيذ اتفاقات سابقة لم تطبق مع الحكومة، وبرحيل الأمين العام لاتحاد المعلمين "الجسم النقابي الممثل لهم".

وكان الاتحاد العام للمعلمين أعلن الخميس الماضي انتهاء الإضراب، عقب اتفاق مع وزارة التربية والتعليم تضمن تطبيق بعض مطالب المعلمين على دفعات، وهو ما رفضه المعلمون مؤكدين على عدم شرعية الاتحاد ومعلنين استمرار الإضراب.

واتهم عصام دبابسة، أحد قادة الإضراب في اتصال هاتفي مع وكالة الأناضول، الحكومة الفلسطينية بتدمير العملية التعليمية، لتعنتها بعدم تلبية مطالب المعلمين، وقال إن الحكومة لو كانت حريصة على العملية التعليمية للبّت مطالب المعلمين، "لكن يبدو أن الحكومة غير معنية بالعملية التعليمية".

وأضاف أن "مطالبنا بسيطة، وهي حق لنا، وكان قد اتفق عليها مسبقا مع الحكومة ولم تلبها، استمرار تعنت الحكومة يقودنا نحو المجهول".

ويطالب المعلمون، حسب دبابسة، بصرف مستحقات المعلمين ومتأخراتهم المتفق على صرفها بعد الاتفاق الذي وقع مع الحكومة في العام 2013، وفتح الدرجات للمعملين، وصرف علاوة غلاء المعيشة، إلى جانب صرف علاوة بدل طبيعة عمل.

وينفذ المعلمون في مدارس محافظات الضفة الغربية إضرابات يومية للأسبوع الثاني للمطالبة بحقوقهم، ونفذوا أكثر من وقفة في مراكز المدن.

وحسب أرقام صادرة عن وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، يتجاوز عدد المعلمين الحكوميين في فلسطين (الضفة الغربية وقطاع غزة)، 37.6 ألف معلم، بينما يتجاوز عدد طلبة المدارس 1.2 مليون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة