الجمرة الخبيثة تصل إلى المحكمة الأميركية العليا   
الجمعة 1422/8/8 هـ - الموافق 26/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عدد من شاحنات البريد في واشنطن
والتي تثير الذعر من الإصابة بالجمرة الخبيثة
وصلت آثار جرثومة الجمرة الخبيثة إلى المحكمة العليا الأميركية، دون أن يتعرض أحد العاملين فيها للبكتيريا. في غضون ذلك أعلن متحدث باسم وزارة الدفاع عن نشر عربات مجهزة بمعدات لرصد العناصر البيولوجية حول البنتاغون.

فقد أعلن مسؤولون بالمحكمة العليا في الولايات المتحدة العثور على آثار لجرثومة الجمرة الخبيثة في قاعة البريد المخصصة للمحكمة والتي تم إغلاقها من باب الاحتياط. وتم العثور على آثار الجرثومة في أجهزة التكييف في مبنى يقع على بعد عدة كيلومترات من المحكمة ومخصص لبريدها وقضاتها التسعة.

وقالت المتحدثة باسم المحكمة كيتي آربرغ "سنغلق المبنى بعد إخضاع كل العاملين فيه للفحوص" لإتاحة المجال أمام فرق الاختصاصيين لفحص المكان في عطلة نهاية الأسبوع، مشيرة إلى أن الاختبارات جاءت كلها سلبية حتى الوقت الراهن. وأضافت أنه لم يتعرض أي عامل في المحكمة للبكتيريا.

ويقع مبنى المحكمة العليا في وسط واشنطن بالقرب من الكونغرس الأميركي الذي تلقى رسالة تحمل البكتيريا أرسلت إلى زعيم الغالبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ توم داشل.

من جهة أخرى أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية تيموثي تايلور أن عربات مجهزة بمعدات لرصد العناصر البيولوجية نشرت حول البنتاغون, مؤكدا أن هذا التدبير وقائي بحت.

وأشار إلى أن السيارات المجهزة بنظام للكشف البيولوجي نشرت في أماكن مختلفة. وأوضح مسؤول عن السلاح البري أن هذه العربات تكشف وجود عدد من العناصر البيولوجية في الهواء. وأضاف "لقد اتخذنا عددا من التدابير لتحسين الأمن في وزارة الدفاع منذ الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول, وهو ما يندرج في هذا الإطار".

وكان المحققون الأميركيون قد عثروا على آثار لبكتيريا مرض الجمرة الخبيثة في موقع لفرز الرسائل تابع لمبنى المخابرات الأميركية CIA. وتقرر إغلاق المبنى لإجراء الاختبارات للتأكد من خلوه من أي أثر للمرض، كما سيخضع موظفو مكتب فرز البريد لاختبارات طبية. وأكد متحدث باسم المخابرات أن "الكمية التي عثر عليها قليلة ولا أهمية لها من الناحية الطبية"، موضحا أن مصدر بكتيريا الجمرة الخبيثة لا يزال مجهولا.

كما أعلنت وزارة الخارجية الأميركية في وقت سابق أن واحدا من موظفيها قد أصيب ببكتيريا الجمرة الخبيثة. وقال وزير الخارجية الأميركي كولن باول للجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ إن الوزارة لديها الآن أول حالة إصابة بالجمرة الخبيثة.

ويعمل الموظف المصاب (59 عاما) في موقع فرز وتوزيع بريد الوزارة بولاية فيرجينيا واستنشق غبار الجمرة الخبيثة الذي يعتبر أكثر أنواع المرض خطورة. ويرقد الموظف حاليا تحت العناية في المستشفى حيث يتلقى العلاج الطبي.

من جانب آخر قال البيت الأبيض إن الاختبارات أظهرت أن بكتيريا الجمرة الخبيثة التي أرسلت إلى مكتب زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ توم داشل أكثر تركيزا وخطورة من تلك التي عثر عليها في الرسائل الملوثة الأخرى. وكان خطاب يحتوى على بكتيريا المرض القاتل قد وصل إلى مكتب زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ الأسبوع الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة