شافيز وملك إسبانيا يطويان خلافهما   
الجمعة 1429/7/23 هـ - الموافق 25/7/2008 م (آخر تحديث) الساعة 17:42 (مكة المكرمة)، 14:42 (غرينتش)

 شافيز يصافح خوان كارلوس ويعلن أنه سيقول كل ما يريده (الفرنسية)

طوى الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز، وملك إسبانيا خوان كارلوس اليوم الجمعة صفحة الخلاف بينهما والتي فتحت قبل ثمانية أشهر، وتصافحا في جزيرة ماريوكا الإسبانية حيث يقيم كارلوس حاليا.

 

ويُعد لقاء اليوم الأول بينهما منذ أن قال ملك إسبانيا لشافيز "اخرس" في مؤتمر القمة الإيبيريه الأميركية الذي عقد بشيلى في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

 

وتسببت تلك المشادة الكلامية في نشوب بوادر أزمة دبلوماسية، وهدد شافيز لاحقا بمراجعة علاقات بلاده الدبلوماسية والتجارية مع الدولة الاستعمارية السابقة وأكبر المستثمرين بالمنطقة، وطلب اعتذارا علنيا من الملك.

وخفت حدة الأزمة عندما قررت مدريد وكراكاس استئناف العلاقات الثنائية بصورة طبيعية، وذلك خلال لقاء جمع بين شافيز ورئيس الوزراء خوسيه لويس ثباتيرو على هامش قمة الاتحاد الأوروبي وأميريكا اللاتينية الأخيرة في ليما عاصمة بيرو في مايو / أيارالماضي.

 

وبعد اجتماع إفطار مع الملك اليوم الجمعة، انتقل شافيز إلى مدريد لإجراء محادثات مع ثباتيرو. 

  

وفي ختام زيارته للبرتغال أمس أكد شافيز أن مشكلته مع كارلوس قد انتهت، ولكنه لن يصمت وسيقول كل ما يريد قوله.

 

وردا على سؤال بمؤتمر صحفي عقد في لشبونة عقب اللقاء مع الرئيس البرتغالي ماريو سواريس، قال شافيز "أعتقد أنها انتهت" غير أنه أضاف "لكني لن أصمت سأظل أتحدث منذ وصولي وحتى مغادرتي إسبانيا".

 

وتأتي زيارة شافيز إلى إسبانيا في ختام جولة أوروبية شملت روسيا وروسيا البيضاء والبرتغال. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة