بوش يرفض تهديدات كوريا الشمالية ويصر على معاقبتها   
الخميس 1427/10/4 هـ - الموافق 26/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:06 (مكة المكرمة)، 22:06 (غرينتش)

الرئيس جورج بوش لم يغلق الباب أمام حل سلمي لبرنامج بيونغ يانغ النووي (الفرنسية) 

أصر الرئيس الأميركي جورج بوش على فرض عقوبات على كوريا الشمالية بسبب برنامجها النووي في وقت هددت فيه بيونغ يانغ باحتمال اندلاع حرب إذا شاركت كوريا الجنوبية في فرض هذه العقوبات.

وقال بوش في مؤتمر صحفي في البيت الأبيض إن "التحالف ما زال حازما وسنواصل العمل ليبقى حازما".

ولكنه في الوقت ذاته حرص على القول إن "كافة الدول تتفهم أننا يجب أن نعمل سويا لتسوية هذه المشكلة بشكل سلمي".

جاءت تصريحات بوش ردا على تحذيرات كوريا الشمالية لجارتها الجنوبية من أن مشاركتها في العقوبات سينظر إليها على أنها استفزاز خطير يقود "لأزمة حرب" في شبه الجزيرة الكورية.

وقال بوش إن "زعيم كوريا الشمالية يحب توجيه التهديدات وما يفعله هو مجرد اختبار لإرادة الدول الخمس التي تعمل معا لإقناعه بأن ثمة سبيلا أفضل إلى الأمام لشعبه".


"
بوتين:
كوريا الشمالية بعثت "مؤشرات" لاستعدادها للعودة إلى المحادثات السداسية حول برنامجها للأسلحة النووية
"
وفي هذا السياق قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن كوريا الشمالية بعثت "مؤشرات" لاستعدادها للعودة إلى المحادثات السداسية حول برنامجها للأسلحة النووية.

وكان الناطق باسم وزارة الخارجية الصينية قد قال إنه إذا مارست دول أخرى "ضغوطا إضافية أو ضغوطا غير عادلة" فإن كوريا الشمالية يمكن أن تتخذ إجراءات أخرى، لم يحدد طبيعتها.

ووافق مجلس الأمن الدولي بالإجماع في 14 أكتوبر/تشرين الأول على فرض عقوبات مالية وأخرى تتعلق بالأسلحة على كوريا الشمالية بسبب تجربتها النووية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة