اشتباكات بين الجيش اللبناني ومسلحين بمخيم عين الحلوة   
الخميس 1427/12/21 هـ - الموافق 11/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 18:17 (مكة المكرمة)، 15:17 (غرينتش)
جنود لبنانيون يأخذون موقعا خلال اشتباكات مع مسلحين بمخيم عين الحلوة (الفرنسية-أرشيف)

أفاد مراسل الجزيرة في لبنان بأن اشتباكات تجري بين مسلحين من تنظيم جند الشام والجيش اللبناني قرب مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين الواقع بمدينة صيدا الساحلية جنوبي لبنان.
 
وقال المراسل إن الاشتباكات وقعت بمنطقة التعمير القريبة من المخيم، على خلفية طلب عناصر من الجيش اللبناني من امرأة منقبة من سكان المخيم الكشف عن وجهها للتأكد من هويتها.
 
وذكر أن هذا التصرف أثار حفيظة عناصر يعتقد أنها من جند الشام الذين أطلقوا النار في الهواء، مما حدا بالجنود اللبنانيين الرد باتجاههم، ولم يعرف بعد ما إذا أسفر تبادل إطلاق النار عن سقوط ضحايا أم لا.
 
يشار إلى أن بعض القوى السياسية اللبنانية تنظر إلى المخيم بالكثير من التوجس والحذر.
 
وعين الحلوة هو أكبر مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والتي يبلغ عددها 12 مخيما، حيث كان أتباع الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات أهم الفصائل الموجودة خلال الحرب الأهلية التي اندلعت في لبنان بين 1975 و1989.
 
وتقول الأمم المتحدة إن هناك 45 ألف لاجئ مسجل في المخيم، ولكن سكانه يقولون إن العدد أكبر بكثير. ولا يدخل الجيش اللبناني المخيمات مما ساهم -حسب رأي بعض اللبنانيين- في تحويل عدد منها إلى ملاذ للمجرمين والمسحلين الإسلاميين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة