مظاهرة بصنعاء تطالب برفع حصانة صالح   
الخميس 14/11/1434 هـ - الموافق 19/9/2013 م (آخر تحديث) الساعة 1:38 (مكة المكرمة)، 22:38 (غرينتش)
المتظاهرون طالبوا بتقديم صالح وكل قتلة الثوار للمحاكمة (الفرنسية)
تظاهر عشرات من شباب الثورة اليمنية الأربعاء في العاصمة صنعاء، مطالبين بإسقاط الحصانة عن الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

وجاءت المظاهرة في تأبين ضحايا ما يعرف بمجزرة النصر بصنعاء، وردد المتظاهرون هتافات تندد بالحصانة الممنوحة لصالح، الذي وصفوه بالطاغية، وطالبوا بتقديمه وكل من شارك في قتل المتظاهرين للمحاكمة العاجلة وفقاً للمعايير الدولية.

وأضاف شباب الثورة اليمنية في بيان أن "القاتل مازال طليقاً يمارس الصلف وينشر الفوضى، مستقوياً بما نهبه من ثروات الشعب، ومستنداً إلى حصانة منحت ممن لا يملك لمن لا يستحق".

وجاءت المظاهرة تلبية لدعوة من حزب التجمع اليمني للإصلاح، وسلك المتظاهرون الطريق نفسها التي سلكها المشاركون في مسيرة النصر في 18 سبتمبر/أيلول 2011 والتي قتل خلالها 35 متظاهرا مناهضا لصالح وأصيب المئات عندما فتحت قوات الأمن النار على المتظاهرين.

وأجبرت ثورة شعبية في اليمن صالح على التنحي عن السلطة في فبراير/شباط 2012 إلا أنه لا يزال رئيس حزب المؤتمر الشعبي العام.

وتأتي مظاهرة الأربعاء بعد اتهامات لصالح بالسعي لعرقلة أعمال مؤتمر الحوار الوطني الذي يشهد تعثرا، بسبب الخلاف حول مسالة الحكم الذاتي للجنوب.

واليمن هو البلد الوحيد بين الدول العربية الذي شهد مظاهرات مناهضة لحكامه وانتهى الوضع فيه إلى حل سياسي، تنحى صالح بموجبه عن السلطة وحصل على حصانة تحول دون محاكمته.

من ناحية أخرى، تجمع المئات من أنصار الحراك الجنوبي مساء الأربعاء في مدينة عدن استجابة لدعوة أطلقها المجلس الأعلى للحراك الجنوبي الذي يتزعمه الزعيم الجنوبي حسن باعوم، للتعبير عن رفضهم لنتائج مؤتمر الحوار الوطني الشامل، والتمسك بمطلب الانفصال.

وتجمع المتظاهرون في ساحة العروض رغم تحذيرات الشرطة لهم، ورفعوا أعلام دولة الجنوب السابقة ولافتات كتب عليها "نرفض نتائج حوار صنعاء" و"مطلبنا الاستقلال والتحرير"، مرددين هتافات مثل "لا تفاوض لا حوار نحن أصحاب القرار" و"ثورة ثورة يا جنوب".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة