باكستان تتهم أرامل بن لادن   
الخميس 1433/4/14 هـ - الموافق 8/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 20:13 (مكة المكرمة)، 17:13 (غرينتش)
الأرامل الثلاث كنّ في البيت نفسه مع بن لادن عند مقتله (الفرنسية-أرشيف)
 
قال وزير الداخلية الباكستاني إن الأرامل الثلاث لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، اللواتي كن في منزله عندما قتلته قوات خاصة أميركية في الثاني من مايو/أيار، اتهمن بدخول البلاد بطريقة غير مشروعة مما يسمح بإبقائهن في السجن.
 
ولم يوضح وزير الداخلية رحمن مالك متى اتهمت هؤلاء النسوة اللواتي تحملن الجنسيتين اليمنية والسعودية ولا متى ستبدأ محاكمتهن، ولكن السلطات الباكستانية كانت قد وضعتهن منذ مقتل زوجهن قيد الإقامة الجبرية في إسلام آباد.
 
وقال مالك للصحافيين في إسلام آباد إن تهمة "الدخول بطريقة غير مشروعة" إلى الأراضي الباكستانية "وجهت إلى البالغين فقط"، وذلك في إشارة إلى أن هذا الإجراء لن يتخذ بحق أبناء الزعيم الراحل للقاعدة ولا بحق أبناء أولاده، الذين أكد وزير الداخلية الباكستاني أنهم أحرار في مغادرة البلاد أو في البقاء برفقة أمهاتهم حتى موعد المحاكمة.
 
وأكد مالك أن هؤلاء الأطفال -الذين قدر عددهم بعشرة- تحتفظ بهم السلطات الباكستانية بشقة من خمس غرف نوم تحت رعاية مناسبة.
 
وأوضح الوزير الباكستاني أن أرامل بن لادن "يمكنهن توكيل محام والدفاع بحرية عن قضيتهن أمام القضاء".
 
وتوقع أحد الخبراء القانونيين، وهو حشمت حبيب، لوكالة أسوشيتد برس أن تكون أقصى حد للعقوبات التي قد تحصل عليها الأرامل هي السجن لمدة خمس سنوات، بينما توقع خبير آخر وهو تشودري ذو الفقار تحدث لوكالة الأنباء الفرنسية حكما يصل إلى عشر سنوات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة