بيونغ يانغ: لا تقدم في المحادثات مع الولايات المتحدة   
الأحد 1425/10/23 هـ - الموافق 5/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:22 (مكة المكرمة)، 20:22 (غرينتش)
أعلنت كوريا الشمالية أن لقاء نيويورك الذي ضم مسؤولين كوريين شماليين وآخرين أميركيين الأسبوع الماضي لبحث استئناف المحادثات السداسية حول برامج بيونغ يانغ النووية لم يحقق أي تقدم يذكر.
 
وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الكورية الشمالية إن تحليل نتائج الاتصالات يظهر عدم رغبة الجانب الأميركي في تغيير سياسته تجاه كوريا الشمالية كما يظهر نيته في استخدام المحادثات السداسية كوسيلة ضغط لإجبار بيونغ يانغ على تفكيك كل برامجها النووية حتى تلك المتعلقة بالأغراض السلمية.
 
وأضاف أنه "من الواضح أن المحادثات السداسية –بموجب هذا الموقف- لن تتمخض عن أي نتائج". إلا أنه استطرد قائلا إن صبر بيونغ يانغ لم ينفد فيما يتعلق بمسألة استئناف المحادثات وأنها لا تريد أن تخرج باستنتاج نهائي متعجل قبل أن تتضح معالم إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش في ولايتها الثانية.
 
كما أكد ثبات موقف كوريا الشمالية في السعي إلى حل تفاوضي للمسألة النووية مشيرا إلى ضرورة تخلي الولايات المتحدة عن سياستها العدائية تجاه بلاده.
 
وقد جرت الاتصالات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية في نيويورك في الفترة بين 30 نوفمبر/ تشرين الثاني و3 ديسمبر/كانون الأول حسبما أفاده المسؤول الكوري الشمالي.
 
يذكر أن الدول الأعضاء في المحادثات السداسية تضم كلا من الكوريتين واليابان والصين وروسيا والولايات المتحدة، وقد عقدت ثلاث جولات منها إلا أنها أخفقت في عقد جولة رابعة كانت مقررة في سبتمبر/ أيلول الماضي نظرا لمطالبة بيونغ يانغ بالكشف عن برامج جارتها كوريا الجنوبية. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة