رساما الجزيرة نت ولوموند يعرضان رؤيتين للعالم بالدوحة   
الاثنين 1425/12/28 هـ - الموافق 7/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:12 (مكة المكرمة)، 15:12 (غرينتش)
بلانتو (يمين) وشجاعت في حصة رسم حول الانتخابات بالعراق في افتتاح معرضهما بالدوحة

يعرض حاليا كل من رسام كاريكاتير جريدة لوموند الفرنسية الفنان الشهير بلانتو ورسام موقع الجزيرة نت شجاعت علي بشكل مشترك سلسلة من أعمالهما في معرض بالعاصمة القطرية يشكل مناسبة لتقديم رؤيتين فنيتين مختلفتين أحيانا ومتقاطعتين أحيانا أخرى عن عدد من القضايا الدولية.
 
وقد افتتح هذا المعرض الذي ينظمه المركز الثقافي الفرنسي بحضور عدد كبير من الزوار في حفل تميز بتنظيم حصة رسم مفتوحة شارك فيها بلانتو وشجاعت وكان موضوعها الانتخابات في العراق.
 
وتمثل هذه التظاهرة المستمرة إلى غاية 26 فبراير/ شباط الجاري تحت عنوان "نظرة خاصة للأحداث" مناسبة للاحتفال بحرية التعبير عبر تكريم فن الكاريكاتير بوصفه جنسا صحفيا يتقاطع فيه المهني بالفني، وذلك من خلال تجربتين فنيتين لرسامين يشتغلان بمؤسستين إعلاميتين متميزتين عالميا.
 
الفنان بلانتو الذي نشر أولى رسومه على صفحات لوموند عام 1972 يعتبر أحد ممثلي الخط التحريري للصحيفة -التي ظلت مرادفا لجريدة مثقفي اليسار في العالم منذ تأسيسها في أربعينيات القرن الماضي- من خلال رسمه اليومي بالصفحة الأولى والذي يتناول فيه أهم القضايا الدولية بريشة تجمع بين النقد الساخر والفهم العميق للموضوع والتقديم الواضح للفكرة المراد التعبير عنها.
 
ومن جهته يمثل علي شجاعت -الذي رأى النور في باكستان عام 1971- تجربة فنية غنية انطلقت عام 1992 في إسلام آباد على صفحات يومية ذي نيوز وتوجت باعتراف واسع على الصعيد الوطني والإقليمي بحصوله لأربع سنوات متتالية على جائزة أحسن رسام كاريكاتير في الميدان الصحفي.
 
لكن شجاعت سرعان ما شق طريقه نحو العالمية بالتحاقه بالجزيرة نت عام 2000 وشروعه بعد سنتين في تقديم رسوم كاريكاتير متحركة أثارت اهتماما وجدلا واسعين لدى زوار الموقع.
 
أحد رسوم بلانتو على صفحات لوموند
رسام كبير
ونوه بلانتو بتجربة شجاعت قائلا إنه رسام كبير وذو طاقات كبيرة يعرض على الجزيرة نت تجربة أصيلة متمثلة في رسوم متحركة عن مواضيع سياسية.
 
وأضاف الرسام الفرنسي في حديث مع الجزيرة نت أن شجاعت يقترح أفكارا سياسية واضحة جدا وله موهبة كبيرة في تقديمها بمهنية عالية.
 
وعن أوضاع فن الكاريكاتير في العالم العربي ولدى الغرب أكد بلانتو أن رسامي العالم العربي يمثلون الرأي العام فيه وأنه إذا تابعنا أعمال رسامي الكاريكاتير منهم سنفهم أكثر هذه المنطقة، في حين أن رسامي الكاريكاتير في الغرب لا يمثلون الشعوب، "فأنا أمثل قراء جريدة لوموند ولا أمثل كافة الفرنسيين، لكن شجاعت يمثل إلى حد ما الرأي العام العربي".
 
وقال بلانتو إن رسوم شجاعت تمثل مفتاحا لفهم الأوضاع في العالم العربي، ولو خصص الرئيس الأميركي جورج بوش خمس أو عشر دقائق لمشاهدة رسوم شجاعت على الجزيرة نت فسيفهم أكثر أنه ارتكب خطأ فادحا بغزو العراق.
 
بلانتو يشيد برسوم شجاعت
الكاريكاتير العربي
واعتبر بلانتو أن هذا المعرض يشكل مناسبة للتعرف أكثر على خصوصيات فن الكاريكاتير في العالم العربي، مشيرا إلى أن ردود الأفعال التي تثيرها رسوم شجاعت لدى زوار الجزيرة نت من مختلف أنحاء العالم تستحق تقييما عميقا.
 
وفي مقارنة بين التجربتين قال بلانتو إن لدينا رؤيتين مختلفتين لكنهما تتقاطعان أحيانا لتولدا لدى زوار المعرض نوعا من الحوار بين الأفكار والرؤى والتصورات.
 
من جانبه يرى شجاعت أن بعضا من رسومه ورسوم بلانتو تتناول نفس المواضيع "وأحيانا بنفس المقاربة الذهنية رغم الفارق في السن والتجربة المهنية بيننا".
 
واعتبر شجاعت أن هذا المعرض يشكل مناسبة جيدة للتعرف عن قرب على تجارب فنية عالمية وفرصة لخلق حوار مع الرسامين في الغرب حول المواضيع السياسية والثقافية، مشيرا إلى أن لقاء من هذا الحجم يغذي عمله بأفكار جديدة ويفتح جسرا لإقامة معارض مشتركة مع فنانين آخرين.
 
من جهة أخرى نوه شجاعت بالمجهودات التي يبذلها بلانتو لخلق روابط بين رسامي الكاريكاتير في مختلف أنحاء العالم من أجل مد جسور الحوار بينهم واطلاع بعضهم على تجارب البعض.
________
الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة