المحجبات يعانين من التضييق والإهانات في إسرائيل   
الجمعة 1425/4/16 هـ - الموافق 4/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الفلسطينيات يتعرضن للإذلال والإهانات على يد الإسرائيليين (الفرنسية)
منى جبران-القدس

لحظات بعد توقف الحافلة الإسرائيلية في منطقة فلسطينية داخل ما يسمى الخط الأخضر في إسرائيل قادمة من بلدات ومناطق يهودية تهرول بعض النساء العربيات إلى مناطق منزوية يرتدين فيها الحجاب بسرعة فائقة.

ويتكرر هذا المشهد في مدن وبلدات فلسطينية مختلفة حيث تواجه المرأة الفلسطينية المحجبة في إسرائيل قيودا صارمة تحد من حرية حركتها في الشارع.

وتتعرض المرأة المحجبة لسلسلة من الإجراءات من قبل الإسرائيليين تصل إلى حد الإهانة الشخصية والدينية والعرقية, الأمر الذي أجبر بعضا منهن على خلع الحجاب عندما يتوجهن إلى عملهن مصدر رزقهن الوحيد أو حتى التوجه إلى السوق.

وبرزت هذه الممارسات خلال السنوات الخمس الماضية عندما اندلعت انتفاضة الأقصى ولقيت تضاما من العرب مسلمين ومسيحيين داخل إسرائيل مع إخوانهم الفلسطينيين في الأراضي المحتلة.

وتروي أم عماد (40 عاما) حادثة تتكرر معها باستمرار، إذ إنها تتعرض للشتائم والإهانات كلما صعدت في حافلة للركاب وأحيانا يرفض السائق السماح لها بالصعود إلى الحافلة.

وتقول أم عماد إنها تعرضت في إحدى المرات للاعتداء الجسدي من مواطنة يهودية حاقدة لمجرد أنها ترتدي الحجاب، فقامت هذه المرأة بمهاجمتها وخلعت الحجاب عن رأسها وهي تتلفظ بألفاظ نابية.

مواطنات أخريات محجبات أكدن أنهن في بعض المرات لا يسمح لهن بالصعود إلى الحافلة, وفي مرات أخرى يأتي رجال الأمن الذين يصعدون إلى الحافلة من محطة إلى أخرى ويطلبون منهن النزول من الحافلة بسبب الحجاب فقط.

وتشهد المدن العربية داخل الخط الأخضر تناميا ملحوظا لدور الحركة الإسلامية، ما زاد في انتشار الحجاب وتجاوز حالة التهويد التي حاولت إسرائيل فرضها على الفلسطينيين هناك.

وقال الشيخ عباس زقور أحد أبرز قياديي الحركة الإسلامية في إسرائيل في تصريح للجزيرة نت إن الإجراءات الإسرائيلية معارضة لكل القيم والأعراف خاصة من دولة تدعي الحضارة والديمقراطية وحقوق الإنسان.

وأوضح الشيخ زقور قائلا "إن الاحتلال وسياسته وممارساته هي السبب الرئيسي لهذا الخوف والرعب الذي أصبح مزمنا لدى الإسرائيليين" وقال إن "من أراد الأمن والأمان عليه أن يستجيب لمنطق الحق في إعادة الأمور إلى نصابها" مشيرا بذلك إلى الاحتلال الإسرائيلي للضفة والقطاع والقدس.

ـــــــــــــــ
مراسلة الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة