جيش مالي يشتبك مع جماعة ربطها بالقاعدة   
الثلاثاء 1425/3/1 هـ - الموافق 20/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اشتبكت القوات الحكومية في المالي مع مسلحين قالت إنهم أعضاء في جماعة إسلامية موالية لتنظيم القاعدة في الصحراء الكبرى، وطاردتهم حتى خارج البلاد.

وذكر مسؤول رفيع المستوى بالجيش المالي طلب عدم الإفصاح عن اسمه أن دوريات الجيش لاحقت المسلحين -الذين يعتقد أنهم من عناصر الجماعة السلفية للدعوة القتال الجزائرية- في معارك دارت أواخر الأسبوع الماضي.

وأشار المسؤول إلى أن المسلحين اضطروا للفرار خارج البلاد تاركين وراءهم مواد كثيرة بينها إمدادات غذائية و20 ألف لتر من الوقود.

وأضاف نفس المصدر أن الاشتباك مع أعضاء تلك الجماعة وقع قرب بلدة تيساليت، وهي بلدة رئيسية تقع على طريق تجاري قديم قرب الحدود الجزائرية.

وفي وقت سابق من هذا العام أرسلت الولايات المتحدة فريقا من القوات الخاصة إلى مالي لتدريب الجنود على محاربة ما يعرف بعصابات الصحراء. ويساور الولايات المتحدة قلق من احتمال أن تكون الجماعة المسلحة أو جماعات مماثلة تعبر من وإلى الصحراء الكبرى لإعادة التسلح وتجنيد عناصر جديدة.

وكانت القوات المالية قد تعقبت خلايا من الجماعة السلفية للدعوة والقتال الجزائرية إلى خارج البلاد في يناير/ كانون الثاني الماضي. كما قتل الجيش التشادي في الشهر الماضي 43 من عناصر الجماعة أثناء اشتباكات استمرت يومين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة