44% من المستوطنين الإسرائيليين مستعدون للإجلاء   
الأربعاء 1427/5/4 هـ - الموافق 31/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 15:46 (مكة المكرمة)، 12:46 (غرينتش)

القبول بالإجلاء في تزايد مستمر وسط مستوطني الضفة (الجزيرة)
أظهر استطلاع للرأي نشرت نتائجه صحيفة معاريف الإسرائيلية اليوم الأربعاء أن 44% من المستوطنين اليهود مستعدون لمغادرة منازلهم في الضفة الغربية المحتلة بدون مقاومة إذا قررت إسرائيل إجلاءهم.

وكان الاستطلاع الذي أجراه معهد الخرائط الجغرافية أبان أن عدد المستوطنين الذين قالوا إنهم سيغادرون منازلهم ارتفعت بنسبة 25% عن يونيو/حزيران الماضي.

ووجه الاستطلاع سؤالا لأفراد العينة الممثلة للمستوطنين البالغ عددهم 240 ألفا بشأن ما إذا كانوا سيوافقون على الإجلاء بموجب خطة إسرائيلية تدعو لإزالة بعض المستوطنات المعزولة مع تعزيز المستوطنات الأخرى.

ولم يسأل الاستطلاع الذي ضم مستوطنين من غير المرجح أن تشملهم عملية الإجلاء، المشاركين عن السبب الذي قد يوافقون لأجله على المغادرة.

وتشير الصحيفة إلى أن العديد من مستوطني الضفة يعتقدون بأن لهم حقا في هذه الأرض وفقا للتوراة، في حين توجه آخرون إلى الإقامة هناك بسبب انخفاض أسعار الإسكان والمميزات الضريبية للإسرائيليين المقيمين في الأراضي الفلسطينية التي يريد الفلسطينيون إقامة دولتهم عليها.

وقالت إن عددا متزايدا من المستوطنين طرحوا بيوتهم للبيع في السوق في السنوات الأخيرة وإن هذا العدد زاد بنسبة 15% منذ 2001 أي بعد عام من بدء الانتفاضة الفلسطينية.

ولم تذكر الصحيفة عدد المنازل المطروحة للبيع حاليا، غير أن التوسع الاستيطاني استمر أثناء هذه الفترة رغم التزام إسرائيل بموجب خارطة الطريق بوقف النمو في مقابل عدم وفاء الفلسطينيين بوعدهم بنزع سلاح الفصائل الفلسطينية حسب زعم الصحيفة.

وأجلت إسرائيل نحو تسعة آلاف مستوطن في العام الماضي أثناء الانسحاب من قطاع غزة، في أول عملية إجلاء لإسرائيليين من أراض يريد الفلسطينيون إقامة دولتهم عليها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة