تصاعد الخلافات بين عرفات وأبو مازن بشأن تشكيل الحكومة   
الاثنين 19/2/1424 هـ - الموافق 21/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات أثناء حضوره اجتماع مجلس الوزراء في رام الله بالضفة الغربية (أرشيف)

رجح رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني أحمد قريع أن يضطر الرئيس عرفات إلى تسمية رئيس جديد للحكومة بدلا من محمود عباس (أبو مازن) إذا فشلت المساعي الأخيرة في تحقيق اتفاق بين الرجلين، ووصف قريع الخلاف بين الرئيس عرفات وأبو مازن بأنه خلاف جدي.

وكانت مداولات اللجنة المركزية لحركة فتح قد فشلت في التوفيق بين موقفيْ عرفات وأبو مازن بشأن قائمة واحدة للمرشحين لمناصب وزارية في الحكومة التي كلف أبو مازن بتشكيلها.

محمود عباس (رويترز)

وأفاد مراسل الجزيرة في فلسطين بأن التشكيلة الوزارية المقترحة كتسوية لهذا الخلاف تضم 24 وزيرا منهم 14 من الوزراء القدامى وتم استبعاد أربعة أسماء رفضها الرئيس عرفات في التشكيلة السابقة وعلى رأسهم رئيس جهاز الأمن الوقائي في غزة سابقا محمد دحلان وحكمت زيد وسعد الكرنز وعبد الفتاح حمايل. وعلمت الجزيرة أن من المرشحين لتولي وزارة الداخلية حكم البلعاوي وحمدان عاشور وهما من اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) إضافة إلى اللواء نصر يوسف الذي كان مرشحا لمنصب نائب رئيس الوزراء.

وقد رفضت السلطة الفلسطينية اليوم أي تدخل إسرائيلي في الشؤون الفلسطينية الداخلية مستنكرة تصريحات وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز المطالبة بضغط دولي على الرئيس عرفات بشأن الحكومة الجديدة. وأكد وزير الحكم المحلي صائب عريقات أن الشعب الفلسطيني يختار قيادته بالطرق الديمقراطية ويكرس حكومته بثقة المجلس التشريعي وليس بإملاءات المحتل الإسرائيلي.

وشدد عريقات على أن موفاز "يفكر بعقلية استعمارية، وهذه التصريحات تدل على العقلية الإسرائيلية المصممة على استمرار الاستيطان والعدوان والاحتلال ضد شعبنا الفلسطيني". وكان موفاز دعا اليوم إلى ممارسة ضغوط دولية على الرئيس الفلسطيني عرفات لإجباره على قبول حكومة أبو مازن.

الوضع الميداني
وميدانيا أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي أنه اعتقل أمس في الضفة الغربية فلسطينية كانت تستعد لتنفيذ عملية فدائية. وقال مصدر أمني فلسطيني إن الشابة فيروز مرحل (19 عاما) اعتقلت في مخيم بلاطة شرقي نابلس وهي خامس امرأة تعتقل في نابلس في الأيام الأخيرة.

آثار اجتياح إسرائيلي لمخيم رفح أمس (الفرنسية)
واعتقل جيش الاحتلال في مخيم بلاطة مسؤولا في حركة فتح ملاحقا لتورطه في هجمات ضد إسرائيليين وثلاثة فلسطينيين آخرين في شمالي الضفة الغربية للاستجواب. وفي قطاع غزة رفع جيش الاحتلال جزئيا ثلاثة حواجز كانت تقطع منذ ستة أيام الطريق الرئيسية إلى أربعة أجزاء وسمح بالعبور لمدة ثلاث ساعات يوميا.

وفي إسرائيل أبقت الشرطة اليوم حالة التأهب مرتفعة جدا تحسبا لعمليات فدائية خلال أسبوع الفصح اليهودي الذي ينتهي مساء الأربعاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة